PDA

عرض النسخة الكاملة : الأختبارات الوطنية !!!!!



السناني99
06-04-2007, 12:55 AM
أرجو من لديه معلومات عن الموضوع فليمدنا بها وله الشكر و التقدير سيما من مادتي العلوم و الرياضيات
مقدمة : إن التعليم في جوهره هو عملية صناعة المستقبل، أو بناء الإنسان لحياة المستقبل، و تأكيداً لهذا المبدأ فإن الإنسان أغلى قيمة وأهم عناصر ثروة الوطن، وأن الاستثمار في الإنسان هو أفضل أنواع الاستثمار على المدى البعيد ... وانطلاقاً من هذا المبدأ سعت وزارة التربية والتعليم إلى استحداث المشروعات التطويرية التي تحقق الأهداف الطموحة التي تسعى إليها ، ومن بين تلك المشروعات مشروع ( الاختبارات الوطنية ) الذي تتبناه وتشرف عليه دائرة التقويم التربوي .


تعتبر الاختبارات إحدى أدوات التقويم التي من خلالها يمكن الوقوف على المهارات أو الكفايات التعليمية المطلوب تحقيقها من الطلبة خلال المراحل التعليمية المختلفة ، والتي بدورها تمكن القائمين على العملية التعليمية من تطوير الجوانب التعليمية المختلفة بناء على نتائج تلك الاختبارات .
لذا فقد ارتأت الوزارة إعداد اختبارات وطنية كمرحلة تجريبية في مادتي العلوم والرياضيات في جميع المناطق التعليمية 2005/2006م حيث تم تحديد أربع مدارس من كل منطقة ، وتم اختيار شعبتين من شعب كل مدرسة شعبة تطبق على إحداهما اختبار العلوم والأخرى يطبق عليها اختبار الرياضيات ، وسيتم خلال العام الدراسي الحالي 2006/2007م التطبيق الفعلي في مادتي : العلوم والرياضيات ، والتطبيق التجريبي في مادتي : اللغة العربية واللغة الإنجليزية .

ما المقصود بالاختبارات الوطنية ؟
هي الاختبارات التي يتم تطبيقها على المستوى الوطني ؛ لتحديد مستوى أداء الطلبة وقياس مدى تحقق الأهداف أوالكفايات الموضوعة لمنهج معين ، وبالتالي تقويم مدى صلاحية هذا المنهج . هذا وستطبق الاختبارات الوطنية على طلبة الصف السابع ، وتستهدف قياس المهارات والكفايات الأساسية للتعلم في الصف السابع وما قبله من صفوف ، حيث سيتم تخير مجموعة من الصفوف من بعض المدارس بشكل عشوائي .

أهمية الاختبارات الوطنية :
1. إن الهدف الوطني للاختبارات الوطنية في سلطنة عمان هو التأكد من أن جميع الطلاب قد نالوا مقدارا جيدا من التعلم . ولكي نتأكد من تحقق هذا الهدف لا بد من وضع مقاييس تعليمية عمانية تتوافق مع المقاييس التعليمية العالمية المتعارف عليها والتأكد من أن هذا التوافق مناسب .
2. توفر الاختبارات الوطنية بيانات ثابتة لتطور أداء تحصيل الطلاب ، والذي سوف يساعد المعلمين ومديري المدارس ومسئولي الوزارة للإجابة عن العديد من الأسئلة على المستوى الوطني ، كذلك تساعد الاختبارات الوطنية المدارس والمناطق على تقييم أداء طلابها مقارنة بالمناطق أو المدارس الأخرى ، كما تساعد الوزارة في تقييم نوعية المناهج ، وإظهار إن كانت الوزارة قد حققت عائدا تربويا يُوازي المصروفات المبذولة عليها أم لا .

أهم أهداف الاختبارات الوطنية :
- وضع اختبارات مقننة من قبل متخصصين مؤهلين في هذا المجال .
- تحقيق الموضوعية في قياس تحصيل الطلبة في مختلف المواد .
- قياس الكفايات المتوقع من الطلبة اكتسابها في الصفوف المختلفة .
- الوقوف على المعوقات التي تعترض سير العملية التعليمية التعلمية .
- اقتراح الحلول المناسبة والبدائل للتغلب على تلك الصعوبات .
- تحقيق التكامل بين هذا المشروع والمشاريع المشابهة التي تنفذها الوزارة مثل : مشروع الدراسة الدولية (TIMSS2007) .
- تشخيص مواطن القوة والضعف في التحصيل الأكاديمي عند الطلاب .
- مساعدة المعلمين والمشرفين في الجوانب التي يجب التركيز عليها في المناهج الدراسية أثناء عملية التعلم ، وتطوير طرائق التدريس ، ... .

- تزويد الآباء بمعلومات دقيقة مبنية على أسس علمية مدروسة عن تطور أداء أبنائهم من حيث المهارات و المعارف التي تم اكتسابها خلال السنة الدراسية ، والاستفادة من آرائهم في هذا المجال.
- تزويد معدي المناهج بمعلومات حول التغييرات المطلوبة في المناهج الدراسية و تطويرها بما يتناسب مع التطور العلمي.
- تعريف متخذي القرار في الوزارة بمستوى جودة التعليم في الدولة و اتخاذ قرارات التطوير المناسبة في المرحلة القادمة .
مراحل الاختبارات الوطنية :
1. مرحلة التخطيط : وتتضمن هذه المرحلة دراسة أهمية المشروع وتحديد أهدافه ، وتشكيل الفريق الرئيس للمشروع .
2. مرحلة التدريب : ويتم فيها عقد اجتماع مبدئي للفرق الرئيسية للتعريف بالمشروع . وتحديد مخرجات التعلم وفق مصفوفة المدى والتتابع ، وإعداد مواصفات الاختبارات الوطنية .
3. مرحلة إعداد المفردات الاختيارية : ويتم فيها إعداد أربعة نماذج من الاختبارات في كل مادة ، واعتماد الاختبار ونموذج الإجابة وكشف تفريغ الدرجات ، وتصميم برنامج حاسوبي لتفريغ الدرجات .
4. مرحلة التنفيذ : ويتم فيها سحب الاختبارات ونماذج الإجابة بعدد العينة المختارة ، وعقد مشغل حول كيفية إدارة الاختبار وآلية التصحيح وتفريغ الدرجات ، وتطبيق الاختبار على العينة المختارة ، ثم إدخال البيانات في الحاسوب وتحليلها إحصائيا ، وأخيرا تفسير النتائج .

إيجابيات تطبيق الاختبارات الوطنية :
حقق تطبيق الاختبارات الوطنية مجموعة من الإيجابيات سيكون لها أثر في تطوير العملية التعليمية بالسلطنة ، ومن هذه الايجابيات :
1. تدريب كوادر وطنية على إعداد هذه النوعية من الاختبارات وإدارتها .
2. تدريب المناطق التعليمية ( المشرفين التربويين ) على كيفية إدارة الاختبارات التي ستساعد على إعداد اختبارات مماثلة مستقبلا .
3. توجيه المعلمين إلى أهمية توظيف طرق تدريس وأساليب تعلم تساعد على تنمية الكفايات والمهارات الأساسية عند الطلبة .
4. الوقوف على مستوى أداء الطلبة ، واقتراح برامج التغذية الراجعة .
5- تجربة مفردات اختباريه لبناء اختبار فعلي [ 2007 م] ذي خصائص سيكومترية ( صدق وثبات ) جيدة .
أدوار المشرفين التربويين و المعلمين الأوئل في الاختبارات الوطنية :
1. توعية المعلمين والطلبة بمفهوم الاختبارات الوطنية وأهدافها ، وأهميتها للغة العربية على وجه الخصوص ، وحثهم على العمل الجاد من أجل الحصول على نتائج إيجابية مشرفة .
2. الاستفادة من مخرجات تجربة الاختبارات الوطنية في بقية الصفوف الدراسية الأخرى سواء في طرائق التدريس ، أو غيرها ...
3. تفعيل الجانب الإعلامي بالمدرسة ، مثل : الإذاعة ، والصحافة ، والنشرات ، والمطويات ، وحصص الاحتياط ؛ لكي لا يكون الأمر مباغتا بالنسبة للطلبة والمعلمين أثناء التطبيق ، ومن المتوقع أن يكون التطبيق خلال الأيام القادمة من شهري أبريل أو مايو 2007م .
4. متابعة تحقق الكفايات الأساسية والأهداف التعليمية المتعلقة بالصف السابع [ الأساسي والعام ] موضع التطبيق .
5. متابعة تدريب الطلبة وباستمرار على نوعية الأسئلة التي تساعد على تنمية الكفايات والمهارات الأساسية ، والقدرات العليا لدى الطلبة .
6. متابعة التنويع في النشاط البيتي بين أسئلة الكفايات والمهارات الأساسية ، وأسئلة القدرات العليا بما يتناسب ومستوى الطلاب ، وكذلك الأنشطة الصفية والأنشطة غير الصفية .
7. متابعة تنويع أساليب التدريس وطرائقه بحيث تساعد على تنمية الكفايات والمهارات الأساسية والقدرات العليا عند الطلبة .


وختاما فإن إلمام المشرف التربوي والمعلم المربي بما ورد أعلاه ، واستمرار تعاهدهما بالتطبيق الواعي ، والمتابعة المستمر ، وتذليل الصعاب التي تعترض سير العمل شرط أساس من شروط نجاحنا في هذا المضمار ، كما ينبغي علينا أن نتحكم في ظروف العمل الضاغطة ونكيف الوضع بما ييسر أمر إشباع حاجة النجاح لدينا ولدى طلبتنا .
ومضة (التطبيق الفعلي الأسبوع الأول من شهر مايو تقريبا)



" الطريق إلى التميز نادرا ما يكون مزدحما ، وهناك دائما مكان على القمة " جون ماكسويل ، قوانين القيادة .