PDA

عرض النسخة الكاملة : أريد معلومات عن اي ميناء في عمان



ghareeb
31-10-2004, 11:00 PM
لك الشكر الرومانسي الحبيب

على المعلومات والشرح الوافي عن الموضوع

:s23: 0 0

تسنيم
31-10-2004, 11:00 PM
لو سمحتوا أخواني أريد معلومات عن اي ميناء في عمان سواء ميناء قابوس او ميناء الفحل او ريسوت ولكم جزيل الشكر

الرومانسي
31-10-2004, 11:00 PM
تاريخ عمان الموجز:

ظلت الموانئ العمانية ولعدة قرون توفر للسفن القادمة إليها من مختلف دول العالم الحماية والخدمات اللازمة، كما أسست معها علاقات التبادل التجاري، ولعمان موقع استراتيجي هام بين اعظم حضارتي العصر القديم في تلك المنطقة وهما حضارة بابل والحضارة المصرية كما تجاور قارة أفريقيا والهند والشرق الأقصى. وقد ارتبط تاريخ عمان ارتباطاً وثيقاً بتاريخ موانئها البحرية.

تحكمت موانئ عمان الشمالية وهي قلهات ومسقط وصحار بكل فعالية في طرق البواخر عبر الخليج. وقد نهضت المواني العمانية وطبقت شهرتها الآفاق في القرن العاشر الميلادي عندما أبحرت الأساطيل التجارية العمانية الى شرق أفريقيا ومدغشقر لشراء العاج وجلود الفهود وتروس السلاحف وغيرها من السلع النادرة ذات الطراز الفريد والتي كان يتم مقايضتها في مناطق بعيدة كالصين مقابل البهارات والحرير ومنتجات الخزف الصيني.

تاريخ الميناء الموجز:

خلال فترة حكم السيد سلطان بن أحمد في القرن الثامن عشر تضاعفت مرة أخرى أنشطة عمان التجارية وكذلك تنوعت أنشطة مينائي العاصمة الرئيسيين : مسقط ومطرح . وقد تأسست مطرح بسرعة لتكون ميناءً تجارياً، بينما تم استخدام ميناء مسقط للعمليات الحربية البحرية.

وقد واصل ابن الحاكم وهو السيد سعيد توسيع النشاط التجاري البحري ولكن تراجع هذا النشاط بعد وفاته في عام 1856م. وقد انحصر النشاط التجاري البحري في استيراد المواد الضرورية فقط وتلك القادمة من الهند بشكل رئيسي عن طريق القوارب الخشبية. وكان على السفن ان ترسو على مبعدة من الساحل واحياناً كان عليها الانتظار لعدة أيام قبل إنزال حمولتها يدوياً الى داخل الزوارق الصغيرة.

وقد تغير كل ذلك بعد تولى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم يحفظه اللـه ويرعاه المعظم مقاليد الحكم والذي دشن عصراً حديثاُ في التجارة البحرية والازدهار والنهضة الاقتصادية في البلاد حيث أمر جلالته بإنشاء ميناء قابوس (وهو الآن ميناء السلطان قابوس) وذلك في عام 1974م.

مراحل التطور:

تقوم مؤسسة خدمات الموانئ ش.م.ع.ع بتشغيل وادارة ميناء السلطان قابوس وذلك منذ نوفمبر 1976م. وكانت حركة الميناء وحتى عام 1981م تعتمد على البضائع التقليدية. ولكن بحلول عهد النقل بالحاويات الضخمة ، قام ميناء السلطان قابوس بتطوير إثنين من المراسي وذلك للتعامل مع سفن الحاويات حيث بدأت هذه التسهيلات العمل في عام 1983/1984م.

وقد أدخلت مؤسسة خدمات الموانئ العمل بنظام الحاسب الآلي في عملياتها ومكاتبها وذلك في عام 1984م. واصبح أول نظام من أنظمة الحاسب الآلي قيد العمل في عام 1985م وتم بعد ذلك دعم وتعزيز تطبيقات الحاسب الآلي لتغطية كل عمليات المكتب المساندة بما في ذلك إعداد الفواتير والحسابات.

وفي بداية التسعينات من القرن الماضي تم توسيع وتعزيز البنية التحتية للميناء مرة أخرى حيث تم تحويل مرسيين آخرين لمناولة أعمال السفن ذات الأغراض المتعددة بما في ذلك سفن الحاويات وتم إضافة ثلاث رافعات رصيف قنطرية. كما تم تزويد ساحات تخزين الحاويات المحملة والفارغة .

ويعتبر الميناء اليوم محورا مثاليا لعمليات إعادة للشحن البحري عبر الخليج وموانئه الشمالية وكذلك الى موانئ البحر الأحمر.


ميناء السلطان قابوس:

يعتبر ميناء السلطان قابوس البوابة البحرية الرئيسية لعمان ويتمتع بموقع متميز في سلطنة عمان المستقرة سياسياً ويقع على بعد 250 كيلومتراً جنوب مضيق هرمز على ساحل المحيط الهندي المحازي لشبه الجزيرة العربية. ويجعل هذا الموقع المتميز من ميناء السلطان قابوس محوراً مثالياً ، ليس فقط لمنطقة الخليج العربي ولكن أيضاً لشبه الجزيرة الهندية وأسواق شرق وجنوب أفريقيا.

ويوفر الموقع المتميز لميناء السلطان قابوس جزءاً كبيراً من الزمن الذي تستغرقه رحلات السفن بالمقارنة بغيره من الموانئ الأخرى. كما تتميز تعرفة الميناء بالأفضلية على الموانئ الأخرى في المنطقة وسوف يتم دعم وتعزيز البني التحتية الممتازة والقوى العاملة المدربة والماهرة وعمليات المناولة السريعة والفعالة وكذلك المعاملات وإنهاء الإجراءات والأوراق بنسبة أكبر هذا العام.

أما هدف سلطة الميناء فهو توفير خدمات فعالة تتميز بالكفاءة وذلك لارضاء جميع العملاء ومستخدمي الميناء والوفاء بمتطلباتهم مع الاستخدام الأمثل والأفضل للموارد وتوفير افضل الخدمات والإمكانيات وذلك لتشجيع حركة استيراد وتصدير البضائع وجذب أعمال إعادة الشحن خاصة إعادة شحن الحاويات والمركبات.

ونظرا لوجود ورش الصيانة المزودة بأكبر مجموعة متنوعة من المعدات والمركبات وفرق المهندسين المتخصصين والميكانيكيين والفنيين المهرة فان ذلك يمكن ميناء السلطان قابوس من العمل المتواصل والخالي من المعوقات في هذا الميناء الذي يعتبر البوابة البحرية الرئيسية لسلطنة عمان.


0 0

الرومانسي
31-10-2004, 11:00 PM
تابع ميناء السلطان قابوس

أفتتح هذا الميناء عام 1974 وفقا للأمر السامي الصادر من جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم بإنشاء ميناء حديث للسلطنة . وفي عام 1976 م أنشئت مؤسسة خدمات المواني بعد دمج سلطة ميناء السلطان قابوس و شركة خدمات مرافئ عمان حيث أصبحا شركة مساهمة بين حكومة السلطنة و القطاع الخاص وذلك بغرض إدارة و استثمار ميناء السلطان قابوس و المشاركة في تطويره و جاءت التوسعات الجديدة تأكيدا لأهمية إستثمار الموقع الجغرافي الإستراتيجي للسلطنة على مفترق طرق الملاحة البحرية العالمية و هو الموقع الذي يكسبها صفة متميزة تجعلها مؤهلة لتلعب دورا رياديا في تنشيط التجارة الدولية لخدمة إقتصاديات المنطقة.
0 0

الرومانسي
31-10-2004, 11:00 PM
ميناء السلطان قابوس:

ميناء السلطان قابوس بمطرح هو الميناء الرئيسي الذي يتم خلاله الجزء الأكبر من حركة التجارة (تصديرا واستيرادا) بين السلطنة والدول الأخرى ، وعلى امتداد السنوات الماضية تم توسيع الميناء وزيادة طاقته الاستيعابية ومساحته التخزينية التي تصل إلى نحو 355 ألف متر مربع ، ويتكون الميناء من 8 مراسي بعمق يصل الى 13 مترا بالإضافة إلى 5 مراسي أخرى ثلاثة ساحلية وواحد للتعويم وآخر ضحل ، والى جانب تحديث معدات الميناء سواء في مجال مناولة الحاويات او في مجال الاتصالات وادارة الحركة فيه ، فانه يجري العمل في إنشاء مرفأ للمسافرين والسياح وإنشاء البوابات الرئيسية وورش للمعدات.
وخلال العام الماضي 2002 استقبل ميناء السلطان قابوس 1742 سفينة منها 782 سفينة حاويات بزيادة 26% عن عام 2001 . كما زادت حركة الشحن والتفريغ من الميناء بنسبة 7% وزاد عدد الحاويات النمطية المتداولة بنسبة 5ر4% ليصل الى 145200 حاوية نمطية.


ميناء صلاله :

يعطي ميناء صلالة ومحطة الحاويات الدولية به منذ افتتاحها عام 1998م دفعة قوية لحركة التجارة في السلطنة وعلى المستوى الاقليمي كذلك ، ليس فقط لانه واحد من افضل عشرين ميناء على مستوى العالم ، ولكن أيضا لموقعه المباشر على خطوط الملاحة بين آسيا وأوروبا والأمريكيتين ولما يتوفر له من إمكانيات حيث يضم 4 أرصفة لسفن الحاويات بطول 1260 مترا ، كما يصل عمق حوض الميناء الى 16 مترا وعمق مجرى الاقتراب الى 5ر16 مترا كما يضم الميناء عدد من المراسي الاخرى .

وبينما يجري تحديث نظام الأخطاء وزيادة النقاط الكهربائية للحاويات المبردة فان يجري الإعداد لإضافة رصيفين آخرين للحاويات وتمديد كاسر الأمواج الشرقي وإنشاء منطقة التجارة الحرة بمحاذاة الميناء . وخلال العام الماضي 2002 استقبل ميناء صلاله 1375 سفينة منها 857 سفينة حاويات. وذلك بزيادة 6ر2% عن عدد السفن في عام 2001 كما زاد عدد الحاويات النمطية المتداولة بالميناء بنسبة 5% العام الماضي لتصل إلى 634ر211ر1 حاوية نمطية .


ميناء صحار :

يعتبر ميناء صحار – حوالي 250 كيلو مترا الى الشمال من مسقط – الذي افتتحت المرحلة الأولى منه هذا العام 2003 من أهم الموانئ العمانية لأنه يعزز حركة التجارة مع الموانئ الأخرى من جهة ويخدم منطقة الصناعات الثقيلة في صحار وهو ما وضع في الاعتبار عند تصميمه من جهة أخرى والى جانب صناعات الحديد والنحاس والألمونيوم والبتروكيماويات سيخدم ميناء صحار كذلك مصفاة تكرير النفط التي يجري العمل في إنشائها. ومن المنتظر أن تتسع منطقة الصناعات الثقيلة في صحار خاصة بعد مد خط أنابيب الغاز إليها وتشغيله هذا العام تمهيدا لتشغيل صناعات مثل الفيروكروم والفيروسيلكون والميثانول والمولي برولين ، واليوريا والألمونيوم وكذلك مشروعي تبريد مياه البحر وتحلية المياه وتوليد الطاقة ومصفاة النفط وفق الخطة الزمنية لتشغيل كل منها. ويجري استكمال إنشاء أرصفة الميناء – المرحلة الثانية منها – بعمق 16 مترا وبتصميم يخدم الغرض منها. ومن المعروف ان ميناء صحار يتم تشييده بتمويل القطاع الخاص وبمشاركة حكومية محدودة كما هو الحال بالنسبة لميناء صلالة.


ميناء خصب :

يكتسب ميناء خصب أهمية بارزة من خلال وقوعه في محافظة مسندم على مقربة من مضيق هرمز الاستراتيجي ولدوره في تعـزيز التجــارة مع الدول المجاورة 0 وبدأت عملية توسعة ميناء خصب في سبتمبر عام 2002 بتكلفة 11 مليون ريال عماني وتستمر حتى الربع الثاني من العام القادم 2004 0 وتتضمن إنشاء كاسرين للأمواج بطول 1000 متر إحداهما كاسر أمواج رئيسي بطول 550 مترا والآخر كاسر أمواج لميناء الصيد بطول 450 مترا .
بالإضافة إلى إنشاء حوض للميناء بعمق 5ر8 مترا ورصيف تجاري بطول 300 متر وأرصفة للصيادين بطول 100 متر وعمق 5 أمتار وسيتم إنشاء رصيفين عائمين وكاسر للأمواج ومبنى للشرطة في كمزار وخلال العام الماضي 2002 بلغ عدد القوارب التجارية الإيرانية التي استخدمت ميناء خصب 75868 قاربا تجاريا كما استخدم الميناء 33 سفينة خشبية بلغت حمولتها 6221 طنا .

ميناء الدقم :

يجري الإعداد لإنشاء ميناء الدقم في المنطقة الوسطى لخدمة التجارة الداخلية والسياحة البحرية والأحواض الجافة وأغراض الصيد. وسيضم حوضا للميناء بعمق 10 أمتار وأرصفة بطول 450 مترا وحوض جاف لإصلاح وصيانة السفن بما في ذلك سفن بحجم 100 ألف طن. ومرسى للسفن السياحية.
والى جانب المواني المشار إليها هناك مواني أصغر منها ميناء شناص الذي تم تحويله إلى ميناء تجاري لخدمة التجارة المحلية بشمال الباطنة ، وتم في أغسطس 2002 تعميق حوض الميناء إلى 4 أمتار ومدخل الميناء إلى عمق 5ر4 مترا .
في حين يجري الإعداد لتمديد الرصيف البحري في قرية ( شـنـة ) لخدمة العبارات والسفن بين مصيرة والمنطقة الوسطى ، فانه يتم تنفيذ إنشاء رصيف بحري بطول 545 مترا ضمن مرسي لخدمة العبارات بجزيرة مصيرة لتنشيط الحركة التجارية بالمنطقة الوسطى .

أما بالنسبة لموانئ الصيد فإنها منتشرة على امتداد الساحل العماني لخدمة الصيادين وهي مجهزة بمخازن ومراسي لاستقبال سفن الصيد وتفريغها وحفظ الأسماك ويزيد عددها على 10 موانئ قابلة للتوسع عند الضرورة .

أما بالنسبة لتصدير النفط فانه يتم عبر ميناء الفحل في مسقط ، كما يتم تصدير الغاز الطبيعي المسال من ميناء قلهات بولاية صور في المنطقة الشرقية. وبالتالي تغطي الموانئ العمانية كافة أغرض التجارة مع الخارج وتعزيز تجارة الترانزيت على المستوى الإقليمي أيضا. كما يجري دراسة إنشاء النظام العالمي لخدمات الاستغاثة والسلامة البحرية (GMDSS) وتحديث القانون البحري العماني بالتعاون مع المنظمة البحرية العلمية.

0 0

الرومانسي
01-11-2004, 11:00 PM
لا شكر على واجب أخي العزيز غريب :s23: 0 0