صفحة 1 من 2 12 الاخيرالاخير
عرض النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: إدمان العادة السرية..

  1. #1
    تاريخ التّسجيل
    01-11-2006
    الإقامة
    عبري الواعدة
    المشاركات
    229

    إفتراضي إدمان العادة السرية..

    حرر نفسك
    معا نقاوم "إدمان العادة السرية"





    أرهقتك العادة السرية .. هل أحسست أنك أسير بقيود خفية ..

    هل وجدت نفسك عاجز عن الإقلاع؟
    هل رغبت في التوبة .. وغلبك هواك ..
    فاستسلمت ..
    إذن إقرأ ..ركز .. نفذ .. و ستنجح معنا
    أعلم أن الأمر سيأخذ جهداً ووقتاً،وكما حدث إدمانك لممارسة العادة السرية
    تدريجياً سيكون العلاج، وستحتاج إلى جهد ووقت
    إدمانك يعشش في عقلك، ويحركك.. يطل برأسه في أفكارك
    كما تطل مكوناته في رءوس الآخرين، لكنهم لا يهتمون بها بينما تهتم أنت
    وتتابع في الاهتمام وصولاً إلى الممارسة
    مقاومة الأفكار التمهيدية،والمقدمات الذهنية من أهم خطوط العلاج
    واستغلال فرصة رمضان بعباداته و أجوائه الربانية
    ففي شهر رمضان فترة كافية للتخلص من العادة

    برنامجك اليومي

    خذ وقتاً كافياً في التوجه إلى الله سبحانه ، وسؤاله العون والتوفيق
    اعلم أن الله سيوفقك إن علم صدق نيتك، ورأى بداية جهدك

    أبدأ "اليوم" باسم الله

    تخلص من الأدوات المسببة للإثارة الجنسية: الصور، المهجيات، اشتراك الإنترنت:
    تذكر إذا كانت الأدوات "متاحة" ستفشل حتماً
    سيكون عليك المجاهدة كل يوم:
    ملء فراغك، مقاوم مقدمات الإثارة، استثمار وقتك
    تعلم أن تجعل الصلة بالله ركناً أساسيًّا، ومكوناً رئيسيًّا في شخصيتك، ونفسيتك، وحياتك
    إذا كنت قد رجعت في توبتك قبل ذلك، لِيرَ منك الله هذه المرة إصراراً أكبر
    وخطة أحكم تحبه أن يباركها
    تحدث إلى الله بكلامك أنت، ولغتك أنت علاوة على الأدعية المأثورة
    تحدث معه بكلماتك العامية المعبرة البسيطة، واعرض أمامه المشكلة التي يعرفها
    وعزمك الذي يراه، وحاجتك التي تريدها منه
    احسب كم من المال يمكن أن تعطي لنفسك عن كل يوم تنجح فيه
    وسوف تدخر أموال "الجوائز" لمكافأة كبيرة.
    هدفك المرحلي أن تتوقف عن الفعل المرضي لمدة "مائة يوم" تكافأ نفسك بعدها
    بالأموال المدخرة برحلة طويلة أو غير ذلك مما تحب.
    بعدها ستجمع مالاً " عن كل يوم" لتكافأ نفسك عن النجاح لمدة 250 يوماً
    بمكافأة أكبر تستحقها
    ستكافأ نفسك بعد ذلك في ذكرى مرور عام
    على آخر مرة مارست فيها العادة السرية
    اجعل للأموال صندوقاً معيناً، ثم ضعها شهريًّا في أي وعاء ادخاري
    وفي موعد المكافأة اسحب المال، وتمتع بالمكافأة المادية، وبفضل الله عليك.

    ***
    ماذا تفعل لو فشلت مرة؟

    جلد الذات عقيم، وكذلك اللوم المستمر فإنه يدمر القدرة على البدء من جديد
    ويحطم الثقة بالنفس، تذكر " لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون"
    صحيح أن الندم توبة، لكن الاستمرار فيه يعني أحياناً فقدان الأمل
    وفقدان الأمل يعني التوقف عن محاولة الإقلاع
    تبرع بالأموال التي ادخرتها لنشاط خيري نافع، وسيكون عليك أن تبدأ من جديد

    ***
    تخلص من أدوات ومقدمات "النشاط المرضي".

    توجه إلى الله سبحانه، وأسأله العون كما فعلت من قبل وأكثر
    راجع خطتك لتدرس نقطة الخلل وتتلافاها هذه المرة
    حدد مقدار مكافأتك المالية
    كافئ نفسك عن كل يوم بالادخار لمدة مائة يوم.
    في نهاية المائة يوم أحصل على المكافأة.
    إذا فشلت تبرع بالمال، وإذا نجحت واصل لمدة 250 يوماً.
    كافئ نفسك ثم واصل لنهاية العام
    ثم
    كافئ نفسك في نهاية كل عام من النجاح.
    وستنجح حتماً، وتصبح حياتك أكثر انتظاماً في كل نواحيها
    تذكر باستمرار
    المحاولة هي آية الجدية، وعلامة الصدق مع الله عز وجل
    وستكون أسعد بإذن الله في حياتك وفي علاقتك بالله سبحانه من قبل ومن بعد.
    لا تنسونا من خالص دعائكم

  2. #2
    تاريخ التّسجيل
    01-11-2006
    الإقامة
    عبري الواعدة
    المشاركات
    229

    إفتراضي

    العادة السرية Masturbation
    العادة السرية أو ما يسمى بالاستمناء وهو العبث في الأعضاء التناسلية بطريقة منتظمة ومستمرة بغية استجلاب الشهوة والاستمتاع بإخراجها. وتنتهي هذه العملية عند البالغين بإنزال المني، وعند الصغار بالاستمتاع فقط دون إنزال لصغر السن.

    ما مدى انتشارها؟
    تنتشر العادة السرية بين الشباب انتشارا كبيرا حتى يمكن القول أن 90-95% من الشباب وحوالي 70% من الشابات يمارسون هذه العادة في حياتهم بصور مختلفة وعلى فترات قد تطول أو تقصر حسب حالة الشخص النفسية والصحية وممارسة هذه العادة تعتبر نوعا من الهروب من الجنس ومشاكله فهي عملية تعتبر سهلة تمارس في أي وقت وأي مكان عند الخلوة بنفسه وذلك للحصول على الراحة النفسية الوقتية لتشبع الرغبة الجنسية دون حرج أو تحمل مسؤولية الزواج أو إصابته بمرض تناسلي، ولسهولتها فإنها تدفع الشباب إلى مزاولتها باستمرار حتى تصبح عادة لها موعد محدد لتصبح إدمانا مستحبا لمن يزاولها.

    ومن الملاحظ انتشار هذه العادة أكثر في المجتمعات التي تضيق على الشباب ممارسة الجنس وخاصة عند التقدم للزواج ومدى المسؤولية التي يجب عليه أن يتحملها (مثلا عزوف الشباب عن الزواج بسبب غلاء المهور)، كما أن الشباب تخشى ممارسة الجنس في الأماكن غير المشروعة وذلك خوفا من إصابتهم بالأمراض التناسلية أو لأسباب دينية.

    وقد دلت البحوث إلى أنه يمكن أن يكون لبعض الأطفال نشاط جنسي قبل البلوغ، يتمثل في اللعب والعبث بالأعضاء التناسلية بغية الاستمتاع، حيث وجد أن 53 حالة من بين 1000 حالة قد مارست العادة السرية، وقد كانت النسبة الكبرى تخص الأولاد الذكور في المرحلة ما بين سبع إلى تسع سنوات، فانتشار هذه العادة عند الأولاد أكثر منه عند البنات، كما وجد في بعض الدراسات أن 98% من الأولاد قد زاولوا هذه العادة في وقت من الأوقات.

    يرى بعض المهتمين بالتربية أن ممارسة هذه العادة يبدأ في سن التاسعة عند 10% من الأولاد. ويرى البعض الأخر أنها تبدأ في الفترة من سنتين إلى ست سنوات. وبعضهم يرى أنها تبدأ من الشهر السادس تقريباً. وبعضهم يتطرف فيجعل بدايتها مع الميلاد، إذ يؤول جميع نشاطات الطفل بأنها نشاطات جنسية، وهذا بلا شك خطأ محض لا يلتفت إليه، ولا يلتفت أيضاً إلى قول يرى بداية ممارسة العادة السرية عند الطفل قبل أن يتمكن الطفل من التحكم تحكماً كاملاً في استعمال يديه، والحصول على بعض المعلومات في المجال الجنسي. ولعل أنسب الأقوال، وأقربها إلى الصواب أن بداية ممارسة هذه العادة بطريقة مقصودة غير عفوية يكون في حوالي سن التاسعة؛ إذ أن الطفل في هذا السن أقرب إلى البلوغ ونمو الرغبة الجنسية المكنونة في ذاته.

    أما مجرد عبث الولد الصغير بعضوه التناسلي دون الحركة الرتيبة المفضية لاجتلاب الشهوة أو الاستمتاع لا يعد الاستمناء، أو عادة سرية. وهذا المفهوم مبني على تعريف العادة السرية بأنها العبث بالعضو التناسلي بطريقة منتظمة ومستمرة لاجتلاب الشهوة والاستمتاع. لا مجرد التزام العضو من وقت لآخر دون هذه الحركة المستمرة. ويتعرف الولد على هذه العادة القبيحة عن طرق عدة. منها:
    1. كتاب يتحدث بدقة وتفصيل عن هذه القضية فيتعلم كيفيتها ويمارسها
    2. طريق آخر تلقائي حيث يكتشف بنفسه لذة العبث بعضوه
    3. وطريق آخر يعد أعظم الطرق وأخطرها وهو تعلم هذه العادة عن طريق رفقاء السوء من أولاد الأقرباء أو الجيران أو زملاء المدرسة. ففي بعض الأوقات - بعيداً عن نظر الكبار - يجتمع هؤلاء الأولاد، ويتناقلون معلومات حول الجنس، ويتبادلون خبراتهم الشخصية في ممارسة العادة السرية، فيتعلم بعضهم من بعض هذه الممارسة القبيحة. وربما بلغ الأمر ببعضهم أن يكشف كل ولد منهم عن أعضائه التناسلية للآخرين، وربما أدى هذا إلى أن يتناول بعضهم أعضاء بعض. بل ربما أدت خلوة أثنين منهم إلى أن يطأ أحدهما الأخر. فتغرس بذلك بذرة الانحراف، والشذوذ الجنسي في قلبيهما فتكون بداية لانحرافات جنسية جديدة. كما أن الخادم المنحرف يمكن أن يدل الولد على هذه العادة القبيحة ويمارسها معه فيتعلمها ويتعلق بها.
    هل لها مضار؟
    هناك مضاعفات خطيرة قد تنشأ من التمادي في ممارستها مثل احتقان وتضخم البرستاتة وزيادة حساسية قناة مجرى البول مما يؤدي إلى سرعة القذف عند مباشرة العملية الجنسية الطبيعية، وقد يصاب بالتهابات مزمنة في البروستاتة و حرقان عند التبول ونزول بعض الإفرازات المخاطية صباحاً.

    كيف يمكن تجنبها؟
    من النصائح التي يمكن أن تتبع لتجنب ممارسة هذه العادة الآتي:
    1. أولاً وقبل كل شيء بتقوية صلته بالله، وتذكيره برقابته عليه، وأنه لا تخفى عليه خافية، فيعلمه الحياء من الله، ومن الملائكة الذين لا يفارقونه. فيتركز في قلب الولد رقابة الله عليه، ونظره إليه، فيستحي منه، فلا يقدم على مثل هذا العمل القبيح.
    2. هجر رفقاء السوء وقطع صلة الولد بهم، وتجنيبه إمكانية تكوين صدقات مشبوهة مع أولاد منحرفين، أو مهملين من أسرهم، حتى وإن كانوا أصغر منه سنا، فبإمكانهم نقل معلومات حول هذه العادة، أو قضايا جنسية أخرى، أو على الأقل يعلمون الولد شتائم قبيحة متعلقة بالجنس. ثم يسعى الأب بجد وهمه في تكوين صدقات بديلة عن الصداقات المنحرفة، وصلات قوية بين أولاده وأولاد غيره من الأسر الملتزمة
    3. إقناع الشخص بما قد يصيبه في المستقبل من مضاعفات وخيمة يصعب علاجها
    4. شغل وقت فراغ الشباب بالأعمال المفيدة أو بالرياضة أو القراءة المفيدة
    5. الابتعاد عن المثيرات الجنسية
    6. عدم الخلود إلى النوم إلا إذا كان نعسان مع تجنب النوم على البطن لأن هذه النومة تسبب تهيجاً جنسياً بسبب احتكاك الأعضاء التناسلية بالفراش
    7. تغيير بعض طرق معيشته ونظام حياته
    8. تربية الشباب على الاعتماد على النفس وتحمل المسؤولية

    أما بالنسبة للولد الصغير فإن عادة التزام الولد لعضوه التناسلي ووضع يده عليه من وقت لأخر تحدث بعد بلوغ الولد سنتين ونصف تقريباً، وكثيراً ما يشاهد الولد في هذا السن واضعاً إحدى يديه على عضوه التناسلي دون انتباه منه، فإذا نُبه انتبه ورفع يده. ويعود سبب ذلك في بعض الحالات إلى وجود حكة أو التهاب في ذلك الموضع من جراء التنظيف الشديد من قبل الأم، أو ربما كان سبب الالتهاب هو إهمال تنظيف الولد من الفضلات الخارجة من السبيلين.

    ومن أسباب اهتمام الولد بفرجه، إعطاؤه فرصة للعب بأعضائه عن طريق تركه عارياً لفترة طويلة ، فإنه ينشغل بالنظر إليها والعبث بها والمفروض تعويده التستر منذ حداثته ، وتنفيره من التعري.

    وإذا شوهد الولد واضعاً يده على فرجه يجب صرف اهتمامه إلى غير ذلك كأن يعطى لعبة أو قطعة من البسكويت، أو احتضانه وتقبيله. والمقصود هو صرفه عن العادة بوسيلة سهلة ميسرة دون ضجيج، ولا ينبغي زجره وتعنيفه، فإن ذلك يثير فيه مزيداً من الرغبة في اكتشاف تلك المنطقة. ولا بأس أن يسأل الولد عما إذا كانت هناك حكة، أو ألم في تلك المنطقة يدفعه للعبث بنفسه.
    لا تنسونا من خالص دعائكم

  3. #3
    تاريخ التّسجيل
    23-04-2006
    الإقامة
    مدينة الحب
    المشاركات
    103

    إفتراضي

    ثااااااااااااانكس
    سـوف أنتظـرك في مدينــة الحب !
    حي البوسة شـارع وحشتنـــي
    تقـــاطـع ويـن أيامـــك
    عند لوحة (أحبك)

  4. #4
    تاريخ التّسجيل
    01-11-2006
    الإقامة
    عبري الواعدة
    المشاركات
    229

    إفتراضي

    إقتباس المشاركة الأصلية بواسطة علاوي777
    ثااااااااااااانكس
    مشكور على المرور
    لا تنسونا من خالص دعائكم

  5. #5
    تاريخ التّسجيل
    27-02-2006
    الإقامة
    أرض الواعدة
    المشاركات
    368

    إفتراضي

    جزاك الله ألف خير..

    حافيةٌ أخطو .. وطموحي بــ لا جناحٍ يطير ..!

  6. #6
    تاريخ التّسجيل
    01-11-2006
    الإقامة
    عبري الواعدة
    المشاركات
    229

    إفتراضي

    شكرا على المرور أختي زرقاء اليمامة
    وهذا واجبنا وواجب كل فرد (الأمر بالمعرف والنهي عن منكر)
    لا تنسونا من خالص دعائكم

  7. #7
    تاريخ التّسجيل
    03-11-2006
    الإقامة
    فوق أرض الواعدة
    المشاركات
    448

    إفتراضي

    اشكرك على الموضوع


    • « ΪЂЯî றγ
    ζνє »

  8. #8
    تاريخ التّسجيل
    01-11-2006
    الإقامة
    عبري الواعدة
    المشاركات
    229

    إفتراضي

    إقتباس المشاركة الأصلية بواسطة ibri my love
    اشكرك على الموضوع
    لا شكر على واجب
    لا تنسونا من خالص دعائكم

  9. #9
    تاريخ التّسجيل
    09-10-2006
    الإقامة
    •°•°•°فــي قلب ثقة الضمير•°•°•°
    المشاركات
    468

    إفتراضي

    تشكر أخي وجزاك الله خيرا في ميزان حسناتك ان شاء الله ,,,

  10. #10
    تاريخ التّسجيل
    01-11-2006
    الإقامة
    عبري الواعدة
    المشاركات
    229

    إفتراضي

    إقتباس المشاركة الأصلية بواسطة طريق السعد
    تشكر أخي وجزاك الله خيرا في ميزان حسناتك ان شاء الله ,,,
    شكرا على المرور وهذا واجبنا
    لا تنسونا من خالص دعائكم

صفحة 1 من 2 12 الاخيرالاخير

مواضيع مشابهة

  1. الفنان الإيراني إيمان المالكي
    By البرجاس in forum الفنون التشكيلية
    الردود: 2
    آخر مشاركة: 02-09-2009, 05:40 PM
  2. إدمان العادة السرية..
    By النور النير in forum المنتدى العـــــام
    الردود: 4
    آخر مشاركة: 15-04-2007, 10:05 PM
  3. الحجاب ... إيمان .. طهارة .. تقوى .. حياء .. عفة
    By البلشاوي in forum المنتدى العـــــام
    الردود: 8
    آخر مشاركة: 13-01-2007, 12:20 PM
  4. العادة السرية وآثارها السلبية وكيفية التخلص منها
    By غريب تارك بلادة in forum التربية الاسلامية
    الردود: 2
    آخر مشاركة: 09-12-2006, 09:16 PM
  5. الغاية والثمرة من قراءة القرآن
    By الطالب المرعب in forum المنتدى العـــــام
    الردود: 7
    آخر مشاركة: 10-07-2006, 07:40 PM