صفحة 1 من 4 123 ... الاخيرالاخير
عرض النتائج 1 إلى 10 من 39

الموضوع: أريد تقرير عن التسامح والعدل

  1. #1

    Wink أريد تقرير عن التسامح والعدل

    السلام عليكم
    أريد تقرير عن درس التسامح وبخاصة أريد قصص ونماذج من تسامح المسلمين
    العلم علم كفى بالعلم مكرمة
    والجهل جهل كفى بالجهل ادبارا
    العلم عند اسمه اعظم به شرفا
    والجهل عند اسمه أعظم به عارا

  2. #2

    Wink تقرير عن التسامح والعدل

    السلام عيكم
    أريد تقرير عن درس التسامح وبخاصة اريد قصص ونماذج عن تسامح المسلمين
    العلم علم كفى بالعلم مكرمة
    والجهل جهل كفى بالجهل ادبارا
    العلم عند اسمه اعظم به شرفا
    والجهل عند اسمه أعظم به عارا

  3. #3
    تاريخ التّسجيل
    12-09-2008
    الإقامة
    UAE '' طالع يمين و شمال ... شفتني ؟! '' OMAN
    المشاركات
    1,692

    إفتراضي

    و عليكم السلام

    انا عندي هذا التقرير و تقدر تعدل فيه ....... وعسى يكون مثل ما طلبته .....



    مقدمة
    إنه إيمانا منا بأهمية تربية النشء على القيم و المبادئ الدينية , وبأن رسالة الإسلام التي جاء بها محمد (ص) رسالة عالمية،صالحة لكل زمان و مكان،لما تحتوي عليه من القوانين و المبادلات و المعتقدات و العبادات ما من شأنه إدا طبق خير تطبيق، كما تنص عليه الشريعة الإسلامية أن يرفع من شأن هذه الأمة الإسلامية
    و انه ليحز في أنفسنا أن ينعت الإسلام بدين العنف و الإرهاب مع أنه دين التسامح و السلام . و دفاعا عن هذا الدين . و في إطار تربية النشء على هذين المبدأين . جاء اشتغال التلاميذ على هذه البحوث، لنبرهن نحن تلاميذ مدرسة دون بوسكو المستوى السادس على دعوة الإسلام إلى التسامح والسلام بالحجج القاطعة أي بالآيات القرآنية و سيرة الرسول صلى الله عليه و سلم.
    الأستاذة المشرفة على البحوث
    الإسلام دين التسامح
    الإسلام دين التسامح والسلام حيث قال رسول الله(ص) في التسامح " بعثت بالحنفية السمحة" . وللتسامح قيمة كبرى في الإسلام فهو نابع من السماحة بكل ما تعنيه من حرية و من مساواة في غير تفوق جنسي أو تمييز عنصري ، بحيث حثنا ديننا الحنيف على الاعتقاد بجميع الدينات حيث قال الله تعالى في سورة البقرة "..آمن الرسول بما انزل إليه من ربه و المومنون كل آمن بالله
    و ملائكته و كتبه و رسله لا نفرق بين أحد من رسله".و التسامح ليس هو التنازل أو التساهل أو الحياد
    اتجاه الغير، بل هو الاعتراف بالآخر.
    إنه الاحترام المتبادل و الاعتراف بالحقوق العالمية للشخص، و بالحريات الأساسية للآخرين وإنه وحده الكفيل بتحقيق العيش المشترك بين شعوب يطبعها التنوع و الاختلاف، بحيث قال (ص): "الدين هو المعاملة" .
    و روي عن عبادة بن الصامت انه قال: " يا نبي الله أي العمل أفضل، قال: " الايمان بالله و التصديق به و الجهاد في سبيله" قال أريد أهون من دلك يا رسول الله قال: " السماحة و الصبر".
    أنواع التسامح

    * التسامح الديني : وهو التعايش بين الأديان، بمعنى حرية ممارسة الشعائر الدينية والتخلي عن التعصب الديني والميزالعنصري.
    *التسامح الفكري : آداب الحوار والتخاطب وعدم التعصب للأفكار الشخصية والحق في الإبداع والاجتهاد.
    * التسامح الديني : إن المسلم يؤمن بجميع ما أنزل الله تعالى من كتاب، وما أتى بعض رسله من صحف، وأنها كلام الله أوحاه إلى
    رسله ليبلغوا عنه شرعه ودينه، وأن هده الكتب الأربعة هي : القرآن الكريم، التوراة، الزبور، الإنجيل.
    ويشهد التاريخ بالنزعة الإنسانية للإسلام، وبالتسامح الذي ربط علاقات المسلمين بباقي أهل الديانات الأخرى، حيث دعا القرآن إلى مجادلة كل هؤلاء بالتي هي أحسن ومحاولة إقناعهم بالحكمة والموعظة الحسنة يقول الله تعالى: "ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن. إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين". سورة النحل الآية 125. وبهذا المنهج الرباني قام الإسلام على مبدأ عدم الإكراه قال تعالى : " لا إكراه في الدين "سورة البقرة الآية 256. وهذا عمر بن الخطاب يطبق ما رسمه الله تعالى للدعاة حين دخل بيت المقدس فأعطى الأمان لسكانها من النصارى " أن لا تسكن مساكنهم ولا تهدم ولا ينقص من أموالهم شيء ولا يكرهون على دينهم"
    أسس التسامح في الإسلام
    1-لقد رسَّخ الإسلام تحت عنوان التسامح أشياءَ كثيرة، فلقد رسَّخ في قلوب المسلمين أنَّ الديانات السماوية تستقي من مَعينٍ واحد، من أجل التسامح، فقال القرآن الكريم : ( شرع لكم منَ الدِّين ما وصَّى به نوحا ًوالذي أوحينا إليك وما وصَّينا به إبراهيم وموسى وعيسى أنْ أقيموا الدِّين ولا تتفرقوا فيه ) .

    2- رسَّخ الإسلام من أجل التسامح في قلوب المسلمين أنَّ الأنبياء إخوة، لا تفاضلَ بينهم مِنْ حيث الرسالة، ومن حيث الإيمان بهم، فقال القرآن الكريم : ( قولوا آمنَّا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحَق ويعقوب والأسباط وما أوتيَ موسى وعيسى وما أوتيَ النبيون مِنْ قبلهم لا نفرِّق بين أحدٍ منهم ونحن له مسلمون ) . لا نفرِّق بين أحدٍ منهم، لا نفرِّق على الإطلاق، فالكلُّ في نظرنا أنبياء، ونحن له مسلمون.

    3- لقد رسَّخ الإسلام تحت قنطرة التسامح أنْ لا إكراه في الدين، فالعقيدة ينبغي أنْ يستقبلها القلب والعقل بشكلٍ واضح، وبشكل جليٍّ :
    ( لا إكراه في الدِّين قد تبيَّنَ الرُّشد منَ الغَيِّ فمَنْ يكفر بالطاغوت ويؤمنْ بالله فقد استمسكَ بالعروة الوثقى لا انفصام لها ) .

    4- لقد رسَّخ الإسلام من أجل التسامح أنَّ أمكنة العبادات على اختلافها محترمةٌ في نظر المسلمين، فها هو القرآن يقول: ( ولولا دفعُ الله الناسَ بعضهم ببعض لهدِّمتْ صوامعُ وبِـيَعٌ وصلواتٌ ومساجدُ يذكَر فيها اسـم الله كثيرا ) .

    5-لقد رسَّخ الإسلام من أجل التسامح أنَّ هؤلاء المسلمين ينبغي أنْ ينظروا إلى غيرهم على أنَّهم بشر، يجادلونهم بالتي هي أحسن، فقال القرآن الكريم: ( ولا تجادلوا أهلَ الكتاب إلا بالتي هي أحسن)

    6- لقد رسَّخ الإسلام في قلوب المسلمين من أجل التسامح البِر بأهل الكتاب، وحُسْنَ الضيافة لهم، فها هو القرآن يقول للمسلمين : ( وطعام الذين أوتوا الكتابَ حلٌّ لكم ، وطعامكم حلٌّ لهم ... ) .

    7-لقد رسَّخ الإسلام في قلوب المسلمين أنْ لا عداوة بين المسلمين وبين غيرهم، لمجرَّد كونِهم غير مسلمين، وتركَ الأمر ليوم القيامة، اللهمَّ إلا إذا اعتدى هؤلاء على المسلمين، إلا إذا وقف هؤلاء في طريق دعوة المسلمين حجرَ عثرة، عند ذلك قال القرآن الكريم : ( وقالت اليهود ليست النَّصارى على شيءٍ، وقالت النَّصارى ليست اليهود على شيءٍ، وهم يتلون الكتاب، كذلك قال الذين لا يعلمون مثلَ قولهم فالله يحكم بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون ) .

    لقد رسَّخ الإسلام في قلوب المسلمين كلَّ هذه الأسس ليحدِّد التسامح المطلوب مِنْ إنسانٍ يعيش على وجه هذه البسيطة، وليمارس هذا التسامح ممارسةً رائعة، تنبثق من إنسانٍ بعث ليؤكِّد للناس إنسانيته الرائعة


    شواهد من التاريخ الإسلامي على تسامح الرسول صلى الله عليه وسلم

    * إنَّ المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم استقبل وفد نصارى الحبشة، وأكرمهم بنفسه وقال : " إنَّهم كانوا لأصحابنا مكرمين، فأحبُّ أنْ أكرمهم بنفسي " .

    * استقبل النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم وفد نصارى نجران، وسمح لهم بإقامة الصلاة في مسجده.

    * استقبل النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم هديةً من المقوقس في مصر، وهي الجارية التي أنجبت إبراهيمَ ولد المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم، ثمَّ وقف فقال: " استوصوا بالقـبـط خيرا، فإنَّ لي فيهم نسبا ً وصهرا " .

    (القبط هم عرب مسيحيين يستقرون إلى الآن بمصر)

    * و كمثال أيضا على التسامح في حياة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ، ذلكم الرجل المشرك مُطعِم بن عدي، الذي قدَّم مساعدة للنبيِّ صلى الله عليه وآله وسلم يوم دخل النبيُّ (ص) في حِماه، حينما عاد من الطائف، دخل في حماه إلى مكة،ثمَّ ذهبت الأيام، وتوالت، وإذ بمطعم يموت كافرا ً، أما وأنَّه قدَّم خدمة للنبيِّ (ص) فقد وقف حسان الشاعر المسلم رضي الله عنه، فرثاه فقال قصيدته التي أوَّلها :
    فلو أنَّ دهراً أخلدَ مجدَه اليوم واحداً لأخلدَ الدَّهرُ مجدَه اليوم مطعما،ًفبكى النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

    * إنَّ التسامح ملحوظٌ يوم جاءت فاطمة، وهي صغيرة السِّنِّ رضي الله عنها وأرضاها إلى أبيها صلى الله عليه وآله وسلم ، تشتكي لطـْمَ أبي جهلٍ لها - لطمها أبو جهل - فقال لها المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم : " اذهبي إلى أبي سفيان واشتكي له " وذهبت إلى أبي سفيان، وقالت له القصة، فأخذها أبو سفيان وكان مشركاً، وقال لها :الطمي أبا جهلٍ كما لطمك ، فلطمته وعادت، فأخبرت النبي صلى الله عليه وآله وسلم بذلك، فرفع يديه إلى السماء وقال : " اللهمَّ لا تنسها لأبي سفيان " . يقول ابن عباس : فما أظنُّ أنَّ إسلام أبي سفيان إلا استجابةً لدعوة النبي صلى الله عليه وآله وسلم هذه .

    * روي أن الرسول ص كان يحضر ولائم أهل الكتاب ويشيع جنائزهم ، ويعود مرضاهم ، ويزورهم ،ويكرمهم حتى روي أنه لما زاره وفد نصارى نجران فرش لهم عبائته ، ودعاهم إلى الجلوس.

    شهادة بعض علماء الغرب عن التسامح في الاسلام
    وقد شهد كثير من المسيحيين واليهود بتسامح الإسلام قال السيد توماس أرنولد في كتابه " الدعوة إلى الإسلام" : " لقد عامل المسلمون الظافرون العرب المسيحيين بتسامح عظيم مند القرن الأول للهجرة، واستمر هدا التسامح في القرون المتعاقبة، ونستطيع أن نحكم بحق أن القبائل المسيحية التي اعتنقت الإسلام إنما اعتنقته عن اختيار وإرادة وحرية، وأن العرب المسيحيين الذين يعيشون في وقتنا هذا بين جماعات مسلمة لشاهد عل هذا التسامح". وهذا درس عملي لما ينبغي أن يكون عليه التسامح الديني الذي يجب أن ينبع بنفس النهج الذي سلكه السلف الصالح، وأن ينطلق من موقف القوة والاعتزاز لا من موقف الضعف والاستسلام.

    دعوة الإسلام إلى السلام :

    عرف الإسلام منذ فجره بدعوة السلام، الذي هو عنوانه ومادته التي اشتق منها.
    * بنى علاقة المسلمين بعضهم ببعض على المحبة والأخوة. قال الله تعالى: " إنما المومنون إخوة " سورة الحجرات الآية 10.
    *بنى علاقة المسلمين مع غيره من الأجناس والأمصار على التعارف والتعاون . قال الله تعالى : " ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أثقاكم" سورة الحجرات الآية 13.
    *قضى على مظاهر التفرقة والطبقية وسوى بين الأفراد في الحقوق والواجبات، وأمر المومنين كافة بالدخول في السلم حتى يتسنى لهم تبادل المنافع وإشاعة الخير بينهم، وجعل علاقة المسلمين مع غيرهم قائمة على المسالمة والأمن وعدم الاعتداء إلا إذا اعتدي عليهم فيجب أن يردوا الاعتداء بمثله قال الله تعالى : " وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين". سورة البقرة الآية 190.

    علاقة الإسلام بالرسالات السماوية الأخرى :

    *ناسخ لها لفظا وحكما، لا يعمل بما فيها من شرائع و أحكام.
    *مهيمن عليها، رقيب شهيد على ماصح منها.
    *رسالة الإسلام عامة لكل الناس في أي مكان وزمان.
    *رسالة الإسلام محفوظة بعناية الله من كل تحريف أو تبديل، وشاملة لأصول الهداية البشرية وفروعها، باحتوائها على أعظم منهج رباني، محقق لسعادة الإنسان في الدنيا والآخرة.

    الجهاد في الإسلام له معنيين

    1 الاجتهاد في حصول ما يحبه الله تعالى والابتعاد عما يغضبه سبحانه. ويدخل في هذا الباب :
    * جهاد القلب وهو مجاهدة الشيطان والنفس و الشهوات المحرمة.
    *جهاد اللسان.
    *جهاد اليد.
    2 قتال مسلم كافرا لإعلاء كلمة الله.

    آداب الجهاد في الإسلام.

    القاعدة الأساسية في الإسلام هي السلام : فإن الإسلام منع:
    *الحرب بدون سبب لأنها اعتداء على الحياة.
    *منع حرب التوسع والانتقام والعدوان.
    *منع حرب التخريب والدمار.
    *دعا إلى قبول أي مبادرة إلى السلم.
    *دعوة الكفار إلى الإسلام فإن أبوا فالقتال.
    *عدم الغدر بمن أجاره مسلم ، وأمنه على حياته .
    *عدم إحراق العدو بالنار.
    *عدم التمثيل بالقتلى.
    الحالات التي تستوجب الجهاد :
    *حالة الدفاع عن العقيدة
    *حالة الدفاع عن النفس
    *حالة الدفاع عن المظلومين والعجزة والنساء والأطفال.

    تعامل المسلمين مع أهل البلاد المفتوحة والأسرى

    منع قتل من لا يقاتل من النساء والأطفال والشيوخ والعجزة ، فعن أنس رضي الله عنه أن النبي (ص) قال : « انطلقوا بسم الله وعلى ملة رسول الله (ص) ولا تقتلوا شيخا فانيا ولا طفلا صغيرا ولا امرأة » رواه أبو داود.
    *حرم تشويه القتيل بقطع عضو أو أكثر أعضائه.
    *نهى عن إساءة معاملة الأسرى والإضرار بهم بل جعل إطعامهم من صفة الأبرار المقربين إلى الله : جاء في سورة الإنسان الآية 8-9 < ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاءا ولا شكورا >

    دعا الإسلام إلى المساواة والعدالة الاجتماعية وقضى على مظاهر التفرقة والطبقية والتمييز وأعلن بأنه لا فضل لعربي على عجمي، ولا لعجمي على عربي ولا لأحمر على أبيض ولا لأبيض على أحمر إلا بالتقوى.
    رواه مسلم
    الحريـــــة الدينيـــــــة
    · فيما كان رؤساء أكثر الأديان يستخدمون العنف كوسيلة لإقناع المسلمين على الدخول في أديانهم، ولو أدى ذلك إلى قتلهم، ولكن هذا مخالف لقوله تعالى << لا إكراه في الدين قد تبين الرشد عن الغي >> كان المسلمون عند فتح منطقة ما يعدون سكانها بحمايتهم مقابل أداء الجزية ، ولقد كان عمر بن الخطاب خير مثال على ذلك بالعهد الذي قطعه على نفسه لفائدة نصارى نجران " أنه لا تسكن كنائسهم ولا تهدم ، ولا ينتقص منها ولا من حيزها ولا من صليبهم ، ولا من شيء من أموالهم ، ولا يكرهون على دينهم ..."
    · ومن آثار الحرية الدينية ما رسمه الإسلام من أدب المناقشة الدينية ومجادلة أهل الكتاب المجادلة التي أساسها العقل والمنطق وعمادها الإقناع بالطريقة التي هي أحسن. قال تعالى:" ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجاد لهم بالتي هي أحسن"

    · ومن التسامح في الإسلام إباحته طعام أهل الكتاب وتحليله لذبائحهم وإباحته للمسلم أن يتزوج من نسائهم قال تعالى :<< وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من النساء... >>
    · يسمي الإسلام أهل الكتاب بأهل الذمة أي < اليهود والنصارى > فلفظ الذمة معناه ذمة الله وعهده ورعايته ، وقد ورد عن النبي (ص) قوله في التوصية بهم : << من أذى ذميا فأنا خصمه ومن كنت خصمه خاصمته يوم القيامة>>.

    تبي تعرف من اكون؟!

    انا اللي ...
    ـــــــــــــــــــ......... ـــــــــــــــــــ 1
    امي ـــ عمان ـــ وابوي ــ الامارات ــ 1
    ــــــــــــــــ......... ـــــــــــــــــــ 1

    رشـ حب ـة

  4. #4
    تاريخ التّسجيل
    10-06-2008
    الإقامة
    في قلب *ازكـــي*
    المشاركات
    1,730

    إفتراضي

    تقرير رااائع ..
    سلمت يمناكِـ عزيزتي رشة حب
    أميـرة بأخلاقــــي
    جميلة بحجـابي
    ثابته على قيمـي
    H.S.K

  5. #5
    تاريخ التّسجيل
    09-03-2007
    الإقامة
    ¨°.*رَآحِلَةْ إِلىْ آجَلْ*.°¨
    المشاركات
    3,339
    مدخلات المدونة
    1

    إفتراضي

    بارك الله فيك رشه حب
    جُزيتِ خيرا عزيزتي :)
    اللَّهُمَّ إني أسألُكَ حُبَّكَ وَحُبَّ مَنْ يُحِبُّكَ، وَالعَمَلَ الَّذي يُبَلِّغُنِي حُبَّكَ؛
    اللَّهُمَّ اجْعَلْ حُبَّكَ أحَبَّ إِليَّ مِنْ نَفْسِي وَأهْلِي ومَالِي
    اللهُم آمِيِــــنْ

  6. #6
    تاريخ التّسجيل
    14-08-2008
    الإقامة
    { ضَجِيجُ الـأَمَانِي الفَقِيدَة } !..
    المشاركات
    2,799

    إفتراضي

    [..

    شكراً عَطِراً اختي

    جُزيتِ من المولى خيراً

    ...}
    [ .. اللَّهُمّ إِنِّي بريئَةْ مِن كُلِّ من انتَحلَ مُعرّفي ، وصُورتي الرمزيّةْ في أَيِّ موقعْ ،
    فَأنا ذاتَ لحظةٍ كُنتُ هُنا بهذا المُعرف فقط ، ورحلتُ بِصمتْ ..]

  7. إفتراضي

    لو اتسمحو اني عندي بعد تقرير عن العدل

    تمهيد:


    أرسى الإسلام العديد من القواعد و الأسس التي تنظمالعلاقات بين أفراد المجتمع. و من أهم هذه الأسس هي العدالة الاجتماعية بما تحملهمن معاني و قيم رفيعة تساعد على القيام بمجتمع يتمتع بالسلام و الإخاء و المحبة والرخاء. و العدالة في الإسلام لا تطبق فقط على المسلمين، إنما جعلت لجميع أفرادالمجتمع بغض النظر عن معتقداتهم.
    مفهوم العدل:


    كلمة العدل لغويا تعني (القصد في الأمور،أو عبارة عن الأمر المتوسط بين الإفراط و التفريط) و مقابلها الظلم و الجور. ومصطلح العدل يرمي إلى المساواة في إعطاء الحقوق و الإلتزام بالواجبات دون تفرقة لأيسبب من الأسباب سواء كان دين أو جنس أو لون

    مظاهر العدل في القرآن:


    تتضح أهمية العدل في الإسلام فيكونه صفة من صفات الله تعالى، حيث أنه سبحانه و تعالى العدل. و يعد العدل من القيمالأساسية التي حث عليها القرآن و كررها في العديد من الآيات. و لقد فرض الله العدلعلى المسلمين ليشمل كل شيء في حياتهم ابتداءا من العدل في الحكم إلى الشهادة ومعاملة الأسرة و الزوجة و جميع الناس حتى الأعداء و الخصوم. فلقد قال الله تعالى: "إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها و إذا حكمتم بين الناس أن تحكموابالعدل" (سورة النساء، آية 58). كما يقول: "و لا يجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلواأعدلوا هو أقرب للتقوى" (سورة المائدة، آية 8).
    مفهوم العدالة الاجتماعية:


    تعني العدالة الاجتماعيةإعطاء كل فرد ما يستحقه وتوزيع المنافع المادية في المجتمع، و توفير متساويللاحتياجات الأساسية. كما أنها تعني المساواة في الفرص؛ أي أن كل فرد لديه الفرصةفي الصعود الاجتماعي
    أسس العدالة الاجتماعية في الإسلام:


    تعد العدالةالاجتماعية من أهم مكونات و أساسيات العدل في الإسلام. و لقد أوضح د. سيد قطب فيكتابه العدالة الاجتماعية في الإسلام أن هناك ثلاثة ركائز تقوم عليها العدالةالاجتماعية في الإسلام. هذه الركائز هي التحرر الوجداني المطلق و المساواةالإنسانية الكاملة و التكافل الاجتماعي الوثيق حيث أن كل عنصر مبني على الآخر. ويعني بالتحرر الوجداني هو التحرر النفسي من الخضوع و عبادة غير الله لأن الله وحدههو القادر على نفع أو ضرر الإنسان. فهو وحده الذي يحييه و يرزقه و يميته دون وجودوسيط أو شفيع حتى لو كان نبي من الأنبياء. فلقد قال الله عن النبي صلى الله عليهوسلم: "قل إني لا أملك لكم ضرا و لا رشدا" (سورة الجن، آية 21) كما قال: "يا أهلالكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا و بينكم ألا نعبد إلا الله و لا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله" (سورة آل عمران، 64). و الهدف من التحررالنفسي من الخضوع لغير الله هو التخلص من الخوف و التذلل لغير الله لنيل رزق أومكانة أو أي نوع من أنواع النفع عن يقين أن الله وحده هو الرزاق. و لكنه قد ينجحالإنسان نسبيا في أن يتحرر من عبودية كل ما هو سوى الله تعالى في حين أن هناكاحتياجات طبيعية بشرية خلقها الله في الإنسان أهمها المأكل تعوق التحرر الكامل والحقيقي. و من أجل أن يحقق الإسلام هذا التحرر الوجداني بصورة فاعلية و واقعية،فلقد وضع الله من القوانين و التشريعات ما يضمن للإنسان احتياجاته الأساسية وبالتالي يساعده على تحقيق التحرر الوجداني الكامل. و من أهم هذه القوانيين هو وضعمبدأ المساواة كمبدأ أساسي من مباديء الإسلام. فبعكس كل من إدعى أنه من نسل الآلهةو كل من تصور أن دمه دما أزرقا نبيلا أرقى من بقية الشعب، جاء الإسلام ليساوي بينجميع البشر في المنشأ و المصير. فلقد قال الله تعالى: "يا أيها الناس اتقوا ربكمالذي خلقكم من نفس واحدة و خلق منها زوجها و بث منهما رجالا كثيرا و نساء" (سورةالنساء، آية 1) و قال: "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر و أنثى و جعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا، إن أكرمكم عند الله أتقاكم" (سورةالحجرات، آية 13). كما قال: "ولقد كرمنا بني آدم و حملناهم في البر و البحر و رزقناهم من الطيبات و فضلناهم علىكثير ممن خلقنا تفضيلا" (سورة الإسراء، آية 70). فالكرامة مكفولة لكل إنسان و الفرقبين الناس عند الله هي درجة تقواهم و ليس جنسهم أو لونهم.

    أما القانونالثاني الذي وضعه الإسلام لضمان التحرر الوجداني الحقيقي فهو التكافل الاجتماعي. و التكافل الإجتماعى يقصد بهإلتزام الأفراد بعضهم نحو بعض؛ فكل فرد عليه واجب رعاية المجتمع و مصالحه. و ليسالمقصود بالتكافل الاجتماعي في الإسلام مجرد التعاطف المعنوى من شعور الحب والمودة، بل يتضمن العمل الفعلي الإيجابي الذي يصل إلى حد المساعدة المادية للمحتاجو تأمين حاجته بما يحقق له حد الكفاية. و ذلك يكون عن طريق دفع الزكاة، فإن لم تكفيفيؤخذ من الأغنياء ما يكفي للفقراء.

    صور من العدالة فى الإسلام:


    ضرب الرسول صلى الله عيه وسلم أروع الأمثلة للخلق العظيم و من أهمها العدل في التعامل. و قد صار على نهجهالصحابة و على رأسهم عمر بن الخطاب و الذي سماه الرسول صلى الله عليه و سلمبالفاروق لأنه كان يفرق بين الحق و الباطل و كان العدل من أهم سماته منذ أن دخل فيالإسلام. و لقد خطب عمر في الناس عندما تولى الخلافة قائلا: (إن رأيتم في إعوجاجافقوموني. فيندب له رجل من عامة المسلمين يقول: لو وجدنا فيك اعوجاجا لقومناك بحدسيوفنا. فما يزيد عمر على أن يقول: الحمد لله الذي جعل في رعية عمر من يقومه بحدسيفه.) و هذا يدل على قمةالمساواة و العدل. فلقد أعطى عمر بن الخطاب الرعية الحق في أن يقوموه بالسيف إن لميستقم بعكس ما هو قائم حيث أن معظم الحكام لا يسمحون إلا بتبجيلهم و تعظيمهم واضعيننفسهم في مرتبة أعلى من بقية البشر. كما أن عمر بن الخطاب في وقت خلافته خطب فيالناس في وجود الولاة ليعرفوا حقوقهم و واجباتهم قائلا: (إني لم أستعمل عليكم عماليليضربوا أبشاركم، و يشتموا أعراضكم، و يأخذوا أموالكم و لكن استعملتهم ليعلموكمكتاب ربكم و سنة نبيكم عليه الصلاة و السلام، فمن ظلمه عامله بمظلمة فلا إذن له علىيرفعها إلى حتى أقص منه. فقال عمرو بن العاص: ياأمير المؤمنين أرأيت إن أدب أميررجلا من رعيته أتقصه منه؟ فقال عمر: و مالي لا أقصه منه و قد رأيت رسول الله صلىالله عليه و سلم يقص من نفسه؟)

    و بجانب العدل و المساواة، فلقد ضرب الصحابة أروع الأمثلة في العطاء والتكافل الاجتماعي بين الأغنياء و الفقراء. فلقد كان أبو بكر الصديق يملك أربعونألف درهما من تجارته لم يتبقى منهم سوى خمسة آلاف درهم أنفقهم على الفقراء منالمسلمين الذين كانوا يذوقون ألوانا من العذاب لإسلامهم. و يتضح العطاء أيضا من عليبن أبي طالب حيث أنه تصدق بثلاثة أرغفة لم يكن يملك سواهم و أعطاهم لمسكين و يتيم وأسير.
    و من ثم، فإنالعدالة الاجتماعية بما تتضمنه من مساواة بين جميع أفراد المجتمع حتى بين الحاكم والمحكوم و بما تتضمنه من تكافل اجتماعي تعد من أهم القيم التي قام عليها الإسلام ومارسها الرسول صلى الله عليه و سلم و الصحابة بدقة لبناء مجتمع قوي و متماسك؛الإخاء و المحبة و الترابط من أهم سماته. و برغم غياب الممارسة الحقيقية لهذهالمفاهيم في عصرنا الحالي، فيجب على كل الأمة الإسلامية استرجاع ما علمه لناالإسلام و رسوله حتى نعيد البناء القوي لمجتمعنا و الشعور بالمحبة و الأمان والطمأنينة الذي يعاني مجتمعنا من غيابه.



  8. إفتراضي

    اتمنا الاستفاده من التقرير

  9. #9
    تاريخ التّسجيل
    06-06-2008
    الإقامة
    كازان -تترستان
    المشاركات
    5,623
    مدخلات المدونة
    2

    إفتراضي

    بارك الله فيكم ..
    مشكووووووورين ..في ميزان حسناتكم
    ربِـِي هَبنيْ نجَآحآ يحقّقّ مطَلبيَ..
    ....

    " سأكتب أشياء و أضمر على أخرى لا أبوح بها و ما دام لكل أمرئ باطن لا يشرك فيه إلا الغيب وحده ففي كل أنسان تعرفه إنسان لا تعرفه "
    ....

    أخيرا تحقق الحلم!!
    Я девушка улыбается

  10. #10
    تاريخ التّسجيل
    23-06-2008
    الإقامة
    في زمن تشابهت به مقاسات الأحذية!!
    المشاركات
    1,820

    Smile

    هذي بعض المعلومات عن التسامح ان شاءالله تكون مفيده
    التسامح
    هي كلمة دارجة تستخدم للإشارة إلى الممارسات الجماعية كانت أم الفردية تقضي بنبذ التطرف أو ملاحقة كل من يعتقد أو يتصرف بطريقة مخالفة قد لا يوافق عليها المرء. تعد ممارسات النظم الشمولية نقيضاَ للتسامح وتسمى تعصباً. مصطلح التسامح أكثر شيوعاَ من مصطلحات أخرى مثل "القبول" و "الاحترام" التي تدين بها جماعات مختلفة.
    التسامح كمفهوم يتضمن القدرة على إيقاع العقوبة إلى جانب القرار الواعي بعدة استخدام تلك القدرة. يستخدم مصطلح التسامح عادة للإشارة إلى الممارسات الجماعية غير المبررة في أي مجال كان وهي نادراً ما تفسح المجال للتصرفات العنيفة.
    مفهوم التسامح بحقوق الإنسان ، وقيمة التسامح تتعلق بمجموعة من الحقوق التي تميز أي نظام ديمقراطي مثل السماح بالتعبير عن الرأي و التنظيم و مساواة الجميع أمام القانون, والرفق بأسرى الحرب ، واحترام أو قبول رأي الأقلية.قال الله تعالى بسم الله الرحمان الرحيم "خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ" (الأعراف 199). والتسامح ممارسة يمكن أن تكون على مستوى الأفراد والجماعات والدول ، وهو مبدأ ينبثق عنه الاستعداد للسماح بالتعبير عن الأفكار والمصالح التي تتعارض مع أفكارنا ومصالحنا. ويمكن تعريف التسامح بأنه: الاحترام و القبول والتقدير للتنوع الثقافي ولأشكال التعبير والصفات الإنسانية المختلفة. إن هذا التعريف للتسامح يعني قبل كل شيء اتخاذ موقف إيجابي فيه إقرار بحق الآخرين في التمتع بحقوقهم وحرياتهم الأساسية المعترف بها علمياً. وممارسة التسامح لا تتعارض مع احترام حقوق الإنسان ولا تعني قبل الظلم الاجتماعي أو تخلي المرء عن حقوقه ومعتقداته أو التهاون بشأنها.
    أثر التسامح في العلاقات الإنسانية

    إن المجتمع الإنساني ينطوي على درجةً كبيرة من التباين والتوحد في الوقت نفسه, يتجلى التباين في العدد الكبير من الأعراق و الأجناس و الأديان و القوميات التي تحمل قيماً ومعتقدات تؤدي إلى ثقافات مختلفة, ويتجلى التوحد في أن كل أعضاء هذه الجمعيات يشتركون في كونهم يسعون للعيش بكرامة وسلام وتحقيق طموحاتهم ومصالحهم وعلى ذلك, فإن ما يجمع الناس هو أكثر مما يفرقهم, ولكن لماذا العنف والصراع و الحقد والكراهية التي يشهدها العالم اليوم ؟! وفي العصر الحالي فإن احتكاك المجتمعات بعضها ببعض وتشابك المصالح بينها نتيجة لثورة الاتصالات و المعلومات و المواصلات جعل من التسامح و التعايش و الاتصال و الحوار المفتوح ضرورات لا بد منها لتحقيق مصالح المجتمعات جميعها.إن العالم بحاجة إلى التسامح
    للتسامح عدة أشكال تتعلق بالعلاقات الاجتماعية بين الأفراد و الجماعات و العلاقات بين الدولة وأبرزها ما يأتي:
    التسامح الديني

    قال الله تعالى:" إن الذين امنوا و الذين هادوا و الصابئين والنصارى من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون" سورة المائدةآية(69)
    التسامح في المعاملات

    قال الله تعالى: ادفع بالتي هي أحسن السيئة نحن أعلم بما يصفون سورة المؤمنون: آية(96) التسامح الديني هي عدم التعصب للاديان
    التسامح العرقي

    قال رسول الكريم في خطبة حجة الوداع:إن أباكم واحدٌ, كلكم لآدم وآدم من تراب, إن أكرمكم عند الله أتقاكم, ليس لعربي فضل على أعجمي إلا بالتقوى. من خطبةِ حجة الوداع.
    التسامح الثقافي

    لكل مجتمع ثقافة التي من حقه أن يعتز ويحاول نشرها.
    وسائل التسامح
    1. الحوار العقلاني الهادف
    2. التهدئة.
    3. احترام حرية الآخرين.
    4. رحابة الصدر.
    5. إعطاء الأولوية للمصلحة العامة.
    6. التعليم و التثقيف.
    ..........
    CINDRELLA
    .......... ...........
    ..قصة غطاها غبار الزمان
    وذكرها التاريخ فالمكان
    تجاهلها يوما الإنسان
    أنارتها حبات الألوان
    الانسان, الزمان, المكان , الألوان
    ما العلاقة ؟!! ..
    فهل أحببتم سماع قصة سندريلا والألوان؟؟
    .................

صفحة 1 من 4 123 ... الاخيرالاخير

مواضيع مشابهة

  1. أريد تقرير عن شدة الصوت
    By الذئب الاسود000 in forum فيزياء
    الردود: 8
    آخر مشاركة: 01-12-2008, 06:07 PM
  2. أريد تقرير أو بحث عن لحم الخنزير
    By الفرسان in forum الاسلامية
    الردود: 5
    آخر مشاركة: 28-11-2008, 07:47 AM
  3. أريد تقرير أو بحث عن لحم الخنزير
    By الفرسان in forum التربية الاسلامية
    الردود: 5
    آخر مشاركة: 22-11-2008, 07:27 PM
  4. الردود: 2
    آخر مشاركة: 16-02-2008, 07:20 PM
  5. أريد تقرير لصف التاسع
    By البريق الشحي in forum العلوم
    الردود: 2
    آخر مشاركة: 10-11-2006, 01:33 PM