أسباب الحوادث المرورية, اهم مشكلة تواجه المجتمعات للبحث عن علاج ومخرج من هذه الاسباب وهذه الازمة,

وايجاد الحلول للتقليل من وقوعها قدر المستطاع,لانه يستحيل القضاء عليها.

المعادلة المرورية تتمحور في ثلاثة اشياء هي المسؤلة عن اسباب وقوع الحوادث المرورية وهي:
1-السائق 2-الطريق 3-المركبة

وفي اعتقادي واعتقاد الكثيرين بان السائق يقع عليه اللوم الاكبر في سبب وقوع الحادث المروري,
لان الاخطاء من السائقين تمثل 80% من العوامل المؤدية لوقوع الحوادث المرورية, اما العوامل الاخرى
(الطريق والمركبة ) فلا تشكل الا مانسبته 20% فقط.

ولذلك نرى ان برامج التوعية المرورية التي يقوم بها الامن العام ممثلة بالادارة العامة للمرور
موجهة للسائق بهدف التأثير على سلوكه نحو الافضل في القيادة ,واتباع تعليمات المرور وتطبيق
النظام,والذي لو طبقه السائقين والمواطنين بصدق فستنخفض نسبة الحوادث المرورية بنسبة 80%, ولكن هذا
من الصعب حصوله بسبب زيادة اعداد السكان, والانخفاظ او التفاوت في مستوياتهم التعليمية, واسباب
اخرى تتعلق بسلوكياتهم واتجاهاتهم.

--- من الاخطاء التي يرتكبها السائقين وتسبب في وقوع الحوادث :
- القيادة بسرعة عالية تتجاوز المسموح به(اكثر من ثلث اعداد الحوادث سببه السرعة العالية).
- قطع الاشارات المرورية والتهاون بها.
- عدم استعمال اشارات الانعطاف بالسيارة.
- الدخول والخروج من مسارات الطرق بشكل فوضوي وعشوائي,والتحول من اقصى اليمين الى اقصى اليسار
بسرعة عالية.
- الاقتراب الشديد من مؤخرة السيارة الامامية.
- استخدام الانوار العالية ليلا بشكل يزعج السائقين الاخرين.
- تجاهل علامات المرور, او عدم افساح الطريق للسيارات الاخرى,او القيادة ببطء شديد يعرقل الحركة
المرورية.
- استخدام المنبه بشكل يربك السائقين ودون داع لذلك.
- انشغال السائق بامور اخرى كالعبث بالمذياع او التحدث بالهاتف الجوال(وهذا نراه كثيرا مؤخرا).
- قلة خبرة السائق بالقيادة , او عدم حصوله على رخصة سير.
- السماح لكل من هب ودب بالقيادة في الطرق العامة من صغار السن او العمالة الوافدة.
- هذه اهم مسببات الحوادث المرورية التي تقع من السائق, غير ان هناك جزء لا ارادي في السائق
يتعلق بارتكابه للحوادث مثل:التعب , والاجهاد, وقلة النوم, وتعذر الرؤياء وغير ذلك.
_________



- اماالطريق وهو احد المحاور المهمة المسببة للحوادث, ويتمثل ذلك بعدة امور منها: وجود خلل او عيب
في تركيب وبناء الطريق بشكل يربك الحركة المرورية ومن ثم يحصل الزحام ومن ثم يكون الحادث المروري.

ايضا كثرة المداخل والمخارج للطريق, وكذلك الجزر الوسطية بين مسارات الطريق, والانارة,
وكثرة التعرجات والتشققات في الطريق,كذلك وجود جسم من اي نوع كان في وسط الطريق ,جميع تلك العوامل
قد تسبب حوادث مرورية.

- فيما يتعلق سب الحوادث المرورية بالمركبة فهذا يتعلق بحالتها العامة الفنية او الميكانيكية
وكذا عمر السيارة وتاريخ صنعها. اهمال السائق للصيانة الدورية لمركبته, وكذلك وقوفها بمكان
غير مخصص للوقوف بشكل يعرقل الحركة المرورية.

وقد يحدث ايحانا حادث انقلاب للمركبة بسبب خلل يتعلق بالاطارات كالتشقق او المسح الذي يسهل الانزلاق,
او عمر الاطارات الافتراضي ودرجة حرارتها.

كذلك فيما يتعلق بالمكابح وحالتها, وكذلك الانوار واشارات التنبيه,والمنبه, كل تلك الاشياء وغيرها
اذا اهملت تؤدي الى وقوع الحوادث لا قدر الله.

من جهة اخرى كثرة اعداد السيارات والمركبات (الزحام المروري) لها علاقة مباشرة بوقوع الحوادث
خاصة السيارات الخصوصية اذا علمنا ان 85% من وسائل النقل في الرياض هي خصوصية . كذلك سيارات الاجرة
ومشاكلها المرورية الكثيرة رغم انها لا تمثل الا 5% من وسائل النقل , بسبب التأمين عليها, وانها
بايدي عمالة وافدة(بعظهم يزاحم السائقين في ساعات الذروة لكي يتعلم القيادة!).
_____________

السرعة الزائدة من أهم اسباب الحوادث المرورية لها ما نسبته 44% من اسباب الحوادث, يليها عدم
التقيد باشارات المروربنحو 15% .

في المنطقة الشرقية نسبة السرعة الزائدة فيها الى باقي اسباب الحوادث نحو 34%, ثم عدم التقيد
باشارات المرور بنسبة 19% من جملة اسباب الحوادث, ثم التوقف غير النظامي بنسبة 14%.

في مكة المكرمة نسبة السرعة الزائدة فيها الى باقي اسباب الحوادث المرورية نحو 55%, يليها
التوقف غير النظامي بنسبة 11% , ثم التجاوز غير النظامي بنسبة 10% من جملة اسباب الحوادث.

اما في الرياض فان اعلى نسبة من نسب اسباب وقوع الحوادث المرورية هو عدم التقيد باشارات المرور
بنسبة 30% من العوامل المسببة للحوادث (وليس كما يظنه الكثيرين منا بان السرعة الزائدة هي
اعلى النسب في اسباب وقوع الحوادث), ثم الدوران غير النظامي بنسبة 18%.