عرض النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: موضووووووووع جميللللل عن اضطرابات النوووووم

  1. #1

    إفتراضي موضووووووووع جميللللل عن اضطرابات النوووووم

    السلام عليكم

    موضوع جميل ..عسى تستفيدوا منه .....رجاء لا تغقلوه ..وتمت ترجمته للغة العربية الأم


    تفضلووووووووا

    Steven A. King, M.D
    Summary

    Sleep disorders are conditions that prevent children from getting a full night of rest on a regular basis. Many children experience some problems associated with sleep. Many of these issues are normal and may not be classified as a sleep disorder.
    According to the National Institutes of Health, more than 100 disorders of sleeping and waking have been identified. These include dyssomnias (disturbances in the amount, timing or quality of sleep) and parasomnias (disorders that involve abnormal behavioral or physiological events during sleep). Some of the most common sleep disorders and problems that affect children include insomnia, sleep apnea, nightmares and night terrors, sleepwalking and bedwetting.
    Children who have sleep disorders may have difficulty going to bed and falling asleep, and may frequently awaken during the night. Their sleep patterns may be erratic in terms of regularity and sleep duration and they often may be drowsy during daytime hours. These symptoms may lead to difficulties in a child’s mental and physical development. Children with sleep disorders are also more likely to be moody and to engage in undesirable behavior.
    Children require less sleep as they develop. Infants sleep from 16 to 20 hours a day, in four- or five-hour intervals. Because babies sleep in short spurts, naps are very important. At 6 months of age, children require two naps a day instead of three. At 12 to 15 months, they only require one nap daily. By the time they reach age 3 or 4, children usually do not nap and need an average of 10 to 12 hours of sleep at night. By the teenage years, they are sleeping about nine hours per night.
    Poor sleep habits are often the cause of a child’s sleep problems. In other cases, emotional difficulties are at the root of a child’s sleep issues. Parents are urged to seek medical attention if their newborn or infant is noticeably fussy over long periods of time. Children should also see a physician if they have breathing problems or noisy breathing, snore loudly, awake at night on a regular basis or have difficulty falling asleep or maintaining sleep.
    To diagnose a sleep disorder, a physician will perform a complete physical examination and compile a thorough medical history of the child. Other diagnostic methods that may be used include neurological examinations and referral to sleep centers for expert analysis.
    Treatment of sleep disorders varies depending on the cause of the disorder.
    Parents can take many steps to help\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\ \\\\\\\\\\\\

    facilitate their child’s efforts to sleep soundly. Some of these vary depending on the child’s age




    http://yourtotalhealth.ivillage.com/sleep-children-quiz.html

    for Parents and Educators

    By Peg Dawson, EdD, NCSP
    Seacoast Mental Health Center, Portsmouth, NH


    Physicians and psychologists estimate that as many as 30% of children may have a sleep disorder at some point during childhood. Sleep disorders have implications both for social-emotional adjustment and for school performance. For this reason it is important for both parents and educators to understand how sleep works and how disruptions in normal sleep patterns can affect children and teenagers. This handout will provide an introduction to normal sleep patterns, definitions and descriptions of the kinds of sleep disturbances that may affect children and adolescents, and a brief description of recommended treatments.
    Normal Sleep Patterns

    Types of Sleep Patterns
    Sleep is broadly classified into two types: REM (rapid-eye-movement) sleep and non-REM sleep (NREM). By studying brain wave patterns we know that NREM sleep consists of several stages, ranging from drowsiness through deep sleep. In the early stages (Stages I and II) you awake easily and may not even realize that you have been sleeping. In the deeper stages (Stages III and IV) it is very difficult to wake up, and if you are aroused you are likely to find yourself disoriented and confused. In NREM sleep your muscles are more relaxed than when you are awake but you are able to move (although you do not because the brain is not sending signals to the muscles to move).
    REM sleep is more active. Breathing and heart rate become irregular, your eyes move rapidly back and forth under your eyelids, and control of your body temperature is impaired so that you do not sweat when you are hot or shiver when you are cold. Below the neck, however, you are inactive because the nerve impulses that travel down the spinal cord to body muscles are blocked. Your body is essentially paralyzed. It is during this sleep stage that you dream.
    Developmental Characteristics

    Infants and children. Both these sleep states develop before birth. Infants cycle through many sleep periods throughout the day. As they develop, they sleep longer at night and have fewer sleep periods during the day. Newborns sleep almost all the time. By 6 months they sleep about 13 hours a day with the longest sustained period being about 7 hours. By 24 months children sleep for 12 hours, including naps, and by 4 years children sleep 10–12 hours with one daytime nap at most.
    Throughout childhood children typically get about 10 hours of sleep a night. This drops significantly at adolescence, but less for biological reasons than for socio-cultural reasons. Sleep researchers studying the optimal sleep periods of teenagers have found that when the sleep-wake cycle is studied in the laboratory under controlled conditions (e.g., removing clocks and lighting cues), teenagers typically sleep 9 hours a night. In the real world—especially during the school year—very few teenagers get this much sleep and thus are constantly coping with sleep debt to a greater or lesser degree.
    Whereas infants enter into REM sleep immediately, young children move quickly from drowsiness and the lighter sleep stages to Stage IV, then experience cycles of light to deep sleep, arousal, etc., eventually cycling between REM and Stage II sleep, much like the sleep patterns of adults.
    Adolescents. Adolescent sleep patterns deserve particular attention because of the potential impact on school performance. It has only been in the last 20 years or so that sleep researchers have recognized that there are distinctive changes in sleep patterns in adolescence. There are changes in the biological clock (also called circadian rhythms) of teenagers. With the onset of puberty, teenagers begin to experience a sleep phase delay such that they develop a natural tendency both to fall asleep later in the evening and to wake up later in the morning. Even youngsters who have experienced sleep deprivation (and therefore accumulated some sleep debt) tend to feel more alert in the evening, thus making it more difficult to go to bed at what parents might consider a reasonable hour.
    The onset of sleep is triggered by the release of melatonin, a natural body hormone. Toward dawn, melatonin shuts off as another hormone, cortisol, increases, signaling the youngster to wake up. Research shows that the pattern of melatonin secretion makes it hard for teenagers to fall asleep early in the evening and to wake up early in the morning. Schools with early start times (any time before 8:30 a.m.) place students at a disadvantage in terms of arousal and alertness—not only for early morning classes but throughout the day because the adolescent’s biological rhythms are out of sync with typical school routines.
    Recognizing and Treating Sleep Disorders

    Some sleep disturbances are mild, fairly common, and fairly easy to treat. Others may be more stubborn, or they may be signs of potential physical problems that could have long-term consequences if left untreated.
    Diagnosis
    Sleep disorders are generally diagnosed either by a pediatrician or a sleep specialist. If parents are concerned about possible sleep problems, they may want to begin by discussing their concerns with their child’s physician. Not all pediatricians recognize the variety of sleep problems children and teenagers experience, and if parents are not satisfied after meeting with their child’s physician, they may want to request a referral to a sleep specialist or to a sleep clinic.
    At school parents might find some assistance from the school psychologist or social worker, who may use a diagnostic interview as part of an evaluation. This interview should include questions about the child’s normal sleep patterns, including bedtime routines, typical bedtime and wake time on school days and weekends, whether the child has trouble falling asleep or staying asleep, and the frequency of nightmares. When parents or teachers have concerns about both attention and behavior problems, sleep problems may be an issue. This is because side effects associated with sleep disturbance or deprivation include inattention, irritability, hyperactivity, and impulse control problems.
    Treating Sleep Disorders
    Different types of sleep disorders call for different treatments.
    Night terrors. Night terrors are sudden, partial arousal associated with emotional outbursts, fear, and motor activity. Occurring most often among children ages 4–8 during NREM sleep, the child has no memory of night terrors once fully awake. If your child experiences night terrors, make sure he or she is comfortable but do not wake the child. In extreme cases, night terrors may require medical intervention.
    Sleep walking. Sleep walking is most common among 8–12 year-olds. Typically, the child sits up in bed with eyes open but unseeing or may walk through the house. Their speech is mumbled and unintelligible. Usually children will outgrow sleepwalking by adolescence. In the meantime, take safety precautions (e.g., using a first floor bedroom), but keep efforts to intervene to a minimum. Awakening the child on a regular schedule can reduce or eliminate episodes.
    Nighttime bedwetting. This type of bedwetting is a common sleep problem in children ages 6–12, occurring only during NREM sleep. Primary enuresis (the child has never been persistently dry at night) is associated with a family history of the problem, developmental lag, or lower bladder capacity, and is unlikely to signal a serious problem. Secondary enuresis (a recurrence of bedwetting after a year or more of bladder control) is more likely to be associated with emotional distress. Interventions include use of reinforcement and responsibility training (such as keeping a dry night chart), bladder control training, conditioning (e.g., bedwetting alarms), and sometimes medication. In the case of secondary enuresis it might be most helpful to determine any source of emotional stress and address it directly. (For example, if a child starts wetting the bed at night following parents’ separation or divorce, providing counseling to address loss issues might help alleviate bedwetting.)
    Sleep-onset anxiety. Sleep-onset anxiety refers to difficulty falling asleep because of excessive fears or worries. The problem may be caused by stressful events or trauma or because of ruminating on more commonplace issues of the day. This type of sleep problem is most common among older elementary school children. Intervention strategies include reassurance, calming bedtime routines, and, in some cases, cognitive-behavioral therapy, which is designed to help children develop effective coping strategies to address their worries.
    Obstructive sleep apnea. Although more common in adults, 1–3% of children experience difficulty breathing because of obstructed air passages. Symptoms include snoring, difficulty breathing during sleep, mouth breathing during sleep, or excessive daytime sleepiness. In children this type of sleep disturbance is usually not serious, but most children benefit from removal of the tonsils and adenoids. When this is not effective, the condition can be treated (by a physician) with a procedure known as nasal continuous positive airway pressure (CPAP).
    Nacrolepsy. Nacrolepsy is a rare but potentially dangerous, neurologically based genetic condition that may include sleep attacks (irresistible urges to sleep), sleep-onset paralysis, or sleep-onset hallucinations. It affects 1 of every 2,000 adults and may first appear in adolescence. If this disorder is suspected, refer to the child to a sleep specialist. Treatment may include ensuring a full 12 hours of sleep per night or more, scheduled naps, or medication.
    Delayed sleep-phase syndrome. This is a disorder of sleep (circadian) rhythm that results in an inability to fall asleep at a normal hour (e.g., sleep onset may be delayed until 2–4 a.m.) and results in difficulty waking up in the morning. Symptoms among children include excessive daytime sleepiness, sleeping until early afternoon on weekends, truancy and tardiness, and poor school performance. Treatment might include light therapy (exposure to very bright light in the morning), chronotherapy (gradually advancing the child’s sleep schedule 1 hour per night until a normal routine is achieved), maintaining a consistent sleep schedule, or a short course of sedative medication to help achieve a new schedule. It may be necessary and beneficial to (temporarily) adjust the child’s school day to allow for a later start.
    Help for Children and Families

    A sleep disorder not only results in a sleepy, cranky, and often poor-performing student at school, but also an irritable, unhappy child or teenager at home. A youngster with a disrupted sleep pattern more than likely is wreaking havoc on the sleep and patience of other family members.
    If you suspect that your child or teen has a sleep problem that goes beyond a few nightmares or restless nights, do not delay seeking help. Start with your family physician. The earlier a sleep problem is identified and treated, the more quickly a normal sleep routine can be restored—for everyone.





































    Resources

    Carskadon, M. (Ed.). (2002). Adolescent sleep patterns: Biological, social, psychological influences. New York: Cambridge University Press. ISBN: 0521642914.
    Dement, W. C., & Vaughan, C. (1999). The promise of sleep. New York: Delacourte. ISBN: 0385320086.
    Ferber, R. (1985). Solve your child’s sleep problems. New York: Fireside. ISBN: 0671620991.
    Websites

    The American Academy of Sleep Medicine— www.aasmnet.org
    The National Sleep Foundation— www.sleepfoundation.org
    Peg Dawson, EdD, NCSP, is a school psychologist with the Center for Learning and Attention Disorders of the Seacoast Mental Health Center, Portsmouth, NH, and is a Past President of the National Association of School Psychologists and International School Psychologists Association.
    © 2004 National Association of School Psychologists, 4340 East West Highway, Suite 402, Bethesda, MD 20814—(301) 657-0270. Reprinted from Helping Children at Home and School II: Handouts for Families and Educators (NASP, 2004), available from the NASP Bookstore.



























    للآباء والمربين
    من الوتد داوسون ، إد ، برنامج دعم البلاغات الوطنية
    ساحل البحر مركز الصحة العقلية ، وبورتسموث ، ونيو هامبشاير

    الأطباء وعلماء النفس ويقدر ان ما يصل الى 30 ٪ من الأطفال قد يكون من اضطراب في النوم في مرحلة ما خلال مرحلة الطفولة. اضطرابات النوم لها آثار على حد سواء من أجل التكيف الاجتماعي والعاطفي للحصول على أداء المدرسة. لهذا السبب من المهم لكلا الوالدين والمربين أن نفهم كيف تعمل وكيف ينام اضطرابات في أنماط النوم الطبيعي يمكن أن يؤثر على الأطفال والمراهقين. هذه المنحة سوف يكون بمثابة مقدمة لأنماط النوم العادية ، والتعاريف والأوصاف من أنواع اضطرابات النوم التي قد تؤثر على الأطفال والمراهقين ، وصفا موجزا للالعلاجات الموصى بها.

    أنماط النوم العادية
    أنواع أنماط النوم

    النوم هو تصنيفها إلى نوعين : الريم (العين السريعة الحركة) من النوم وعدم النوم (NREM). من خلال دراسة انماط موجات المخ أننا نعلم أن NREM النوم يتكون من عدة مراحل ، بدءا من النعاس خلال النوم العميق. في المراحل المبكرة (المرحلتان الأولى والثانية) كنت مستيقظا بسهولة وربما لا يعرفون حتى ان كنت قد تعرضت للنوم. في المراحل الأعمق (المرحلتين الثالثة والرابعة) من الصعب جدا أن يستيقظ ، وإذا كنت أثارت أنت من المحتمل أن تجد نفسك مشوشا ومرتبكا. في NREM النوم عضلاتك اكثر ارتياحا مما كانت عليه عندما كنت مستيقظا ولكن كنت قادرا على التحرك (وإن كنت لا لأن الدماغ لم يتم إرسال إشارات إلى العضلات على التحرك).

    النوم هو أكثر نشاطا. التنفس ومعدل ضربات القلب يصبح غير النظامية ، وعينيك التحرك بسرعة ذهابا وإيابا في ظل قيادتكم الأجفان ، ومراقبة درجة حرارة جسمك هو اعاقة بحيث كنت لا العرق عندما كنت ساخنة أو ترتعد عندما كنت الباردة. أسفل الرقبة ، ولكن ، أنت غير نشط لأن النبضات العصبية أن السفر إلى أسفل الحبل الشوكي لعضلات الجسم مسدودة. جسمك هو أساسا مشلولة. فمن خلال هذه المرحلة من النوم التي كنت تحلم.

    الخصائص النمائية
    الرضع والأطفال. كل من هذه الدول وضع النوم قبل الولادة. دورة الرضع من خلال العديد من النوم لفترات طوال اليوم. كما وضع ، أنهم ينامون أطول في الليل ، وينجبن عددا أقل من فترات النوم أثناء النهار. المواليد الجدد من النوم طوال الوقت تقريبا. قبل 6 أشهر نومهم حوالي 13 ساعة في اليوم مع أطول فترة متواصلة حاليا نحو 7 ساعات. قبل 24 شهرا الأطفال من النوم لمدة 12 ساعة ، بما في ذلك برامج العمل الوطنية ، والأطفال من قبل 4 سنوات من النوم 10-12 ساعة قيلولة خلال النهار مع واحد على الأكثر.

    جميع الأطفال في مرحلة الطفولة وعادة ما تحصل على نحو 10 ساعة من النوم ليلا. هذا انخفاض ملحوظ في فترة المراهقة ، ولكن أقل من ذلك لأسباب بيولوجية لأسباب اجتماعية وثقافية. النوم الباحثين الذين يدرسون في فترات النوم الأمثل للمراهقين وجدنا أنه عندما النوم أعقاب دورة هو درس في مختبر تحت ظروف خاضعة للرقابة (على سبيل المثال ، وإزالة الساعات العظة والإضاءة) ، والمراهقين وعادة ما ينام 9 ساعات كل ليلة. في العالم الحقيقي ، خصوصا خلال السنة الدراسية ، عدد قليل جدا من المراهقين الحصول على هذا قسطا كافيا من النوم ، وبالتالي باستمرار التعامل مع الديون النوم إلى درجة أكبر أو أقل.

    في حين أن الأطفال الرضع الدخول في النوم على الفور ، والأطفال الصغار التحرك بسرعة من النعاس وأخف مراحل النوم إلى المرحلة الرابعة ، ثم دورات في ضوء الخبرة المكتسبة من النوم العميق ، والإثارة ، وما إلى ذلك ، في نهاية المطاف بين ركوب الدراجات والمرحلة الثانية وهي مرحلة الاحلام في النوم ، مثل الكثير من النوم أنماط من البالغين.


  2. #2

    إفتراضي

    المراهقين. أنماط النوم للمراهقين تستحق اهتماما خاصا نظرا لتأثيرها المحتمل على الأداء المدرسي. إلا أنه قد تم في السنوات ال 20 الماضية أو نحو ذلك أن الباحثين النوم قد اعترف بأن هناك تغييرات المميزة في أنماط النوم في سن المراهقة. هناك تغييرات في الساعة البيولوجية (وتسمى أيضا الإيقاع اليومي) من المراهقين. مع بداية سن البلوغ ، تبدأ من المراهقين لتجربة النوم تأخير هذه المرحلة ان تطور النزعة الطبيعية على حد سواء أن تغفو في وقت لاحق في المساء ، والاستيقاظ في وقت لاحق من صباح اليوم. حتى الصغار الذين عانوا من الحرمان من النوم (وبالتالي بعض الديون المتراكمة النوم) تميل إلى أن يشعر أكثر يقظة في المساء ، مما يجعل من الصعب الذهاب الى الفراش في ما الآباء قد تنظر في وقت معقول.

    بداية من النوم هو أحدثه انبعاث الميلاتونين ، وهو هرمون الجسم الطبيعية. نحو الفجر ، والميلاتونين يغلق على آخر هرمون الكورتيزول ، والزيادات ، مما يشير الى الشاب ليستيقظ. ويظهر البحث أن نمط إفراز الميلاتونين يجعل من الصعب بالنسبة للمراهقين لتغفو في وقت مبكر من المساء ، والاستيقاظ في الصباح الباكر. المدارس مع بداية مبكرة مرات (أي وقت قبل 8:30) طالبا وطالبة مكان في وضع غير مؤات من حيث الإثارة واليقظة ، ليس فقط بالنسبة للفئات الصباح الباكر ولكن على مدار اليوم لأن المراهق الإيقاعات البيولوجية تكون متزامنة مع إجراءات مدرسة نموذجية.

    الاعتراف وعلاج اضطرابات النوم
    بعض اضطرابات النوم هي خفيفة ، شائع إلى حد كبير ، وسهلة نسبيا لعلاج. البعض الآخر قد يكون أكثر عنادا ، أو أنها قد تكون علامات على مشاكل بدنية محتملة يمكن أن يكون لها عواقب بعيدة المدى إذا ما ترك دون علاج.

    التشخيص

    اضطرابات النوم عادة إما عن طريق تشخيص طبيب أطفال أو أخصائي النوم. واذا كان الوالدان نشعر بالقلق إزاء مشاكل النوم ممكنة ، فإنها قد ترغب في البدء بمناقشة مخاوفهم مع طفلهما طبيب. جميع أطباء الأطفال لا تعترف العديد من الأطفال والمراهقين مشاكل النوم التجربة ، وإذا كان الآباء غير راضين بعد اجتماع مع طفلهما طبيب ، فإنها قد ترغب في طلب الإحالة إلى اختصاصي النوم أو إلى عيادة النوم.

    الآباء في المدرسة قد تجد بعض المساعدة من الطبيب النفسي أو الأخصائي الاجتماعي في المدارس ، الذين قد يستخدمون مقابلة تشخيصية كجزء من التقييم. هذه المقابلة ، وينبغي أن تتضمن أسئلة عن الطفل أنماط النوم العادية ، بما في ذلك إجراءات النوم ، النوم واليقظة نموذجية الوقت في أيام المدرسة ، وعطلات نهاية الأسبوع ، ما إذا كان الطفل يعاني من متاعب في النوم أو البقاء نائما ، وتواتر الكوابيس. عند الوالدين أو المدرسين لديهم مخاوف بشأن كل الانتباه ومشاكل السلوك ، مشاكل في النوم قد تكون هذه القضية. هذا هو بسبب الآثار الجانبية المرتبطة اضطراب النوم أو الحرمان تشمل الغفلة ، والتهيج ، وفرط النشاط ، ومشاكل دافع تحكم.

    علاج اضطرابات النوم

    هناك أنواع مختلفة من اضطرابات النوم الدعوة لعلاجات مختلفة.

    ليلة رعب. ليلة من الذعر المفاجئ ، الاستثارة الجزئية المرتبطة الفورات العاطفية ، والخوف ، والنشاط الحركي. يحدث في أغلب الأحيان بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم 4-8 خلال NREM النوم ، والطفل لا يوجد لديه ذاكرة الذعر الليلي مرة مستيقظا تماما. إذا كان طفلك الخبرات الذعر الليلي ، تأكد انه أو انها غير مريحة لكنها لا ايقاظ الطفل. في الحالات القصوى ، قد الذعر الليلي تتطلب التدخل الطبي.

    المشي أثناء النوم. المشي أثناء النوم هو الاكثر شيوعا بين 8-12 عاما من العمر. عادة ، يجلس الطفل في السرير بعيون مفتوحة ولكن قد غافل أو المشي من خلال المنزل. الكلام هو يتمتم وغير مفهومة. عادة الأطفال سوف تتفوق نائم قبل المراهقة. في غضون ذلك ، واتخاذ احتياطات السلامة (على سبيل المثال ، تستخدم غرف الطابق الأول) ، لكن مع الابقاء على الجهود المبذولة لتدخل إلى أدنى حد ممكن. استيقاظ الطفل على جدول منتظم يمكن خفض أو القضاء على حلقات.

    التبول في الفراش ليلا. هذا النوع من التبول اللاإرادي هو النوم مشكلة شائعة لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم 6-12 ، تحدث فقط خلال NREM النوم. سلس البول الابتدائي (الطفل لم يكن بإصرار الجافة في الليل) ويرتبط تاريخ عائلي للمشكلة ، تأخر النمو ، أو أقل قدرة المثانة ، وليس من المرجح أن يشير إلى مشكلة خطيرة. سلس البول الثانوي (تكرار التبول اللاإرادي بعد سنة أو أكثر من التحكم في المثانة) ومن الأرجح أن تترافق مع اضطرابات عاطفية. وتشمل التدخلات استخدام التعزيز والتدريب المسؤولية (مثل حفظ رسما بيانيا ليلة الجاف) ، والسيطرة على المثانة التدريب ، والتكييف (على سبيل المثال ، التبول اللاإرادي الإنذارات) ، وأحيانا الدواء. في حالة سلس البول الثانوي أنه قد يكون مفيدا للغاية لتحديد أي مصدر من مصادر التوتر العاطفي والتصدي لها بشكل مباشر. (على سبيل المثال ، إذا كان الطفل قد يبدأ تبليل الفراش ليلا بعد انفصال الوالدين ، أو الطلاق ، وتقديم المشورة لمعالجة القضايا خسارة مساعدة في تخفيف التبول اللاإرادي.)

    بداية النوم القلق. النوم القلق بداية يشير إلى صعوبة في النوم بسبب الخوف أو القلق المفرط. والمشكلة قد تكون ناجمة عن الأحداث المجهدة أو الصدمة ، أو بسبب الإجترار بشأن قضايا أكثر شيوعا اليوم. هذا النوع من النوم هو المشكلة الاكثر شيوعا بين الأطفال الأكبر سنا في المدرسة الابتدائية. وتشمل استراتيجيات تدخل الطمأنينة ، مهدئ الروتينية قبل النوم ، وفي بعض الحالات ، والعلاج السلوكي المعرفي ، الذي يهدف إلى مساعدة الأطفال على تطوير استراتيجيات المواجهة الفعالة لمعالجة مخاوفهم.

    إنسداد توقف التنفس أثناء النوم. على الرغم من أن أكثر شيوعا عند البالغين ، 1-3 ٪ من الأطفال الذين واجهت صعوبة في التنفس بسبب إعاقة الممرات الجوية. وتشمل اعراض الشخير ، وصعوبة في التنفس اثناء النوم ، والفم في التنفس أثناء النوم ، أو الإفراط في النوم خلال النهار. الأطفال في هذا النوع من اضطراب النوم عادة ليست خطيرة ، ولكن معظم الأطفال الذين يستفيدون من إزالة اللوزتين واللحمية. عندما لا يكون ذلك فعالا ، لا يمكن أن يعامل الشرط (من قبل طبيب) مع هذا الإجراء المعروف باسم الضغط الايجابي المستمر الأنف الهوائية (كبب).

    Nacrolepsy. Nacrolepsy هي حالة نادرة ولكن يحتمل أن تكون خطرة ، عصبيا تستند الوراثية التي قد تشمل هجمات النوم (لا يقاوم تحث على النوم) ، بداية شلل النوم ، أو النوم بداية الهلوسة. 1 أنه يؤثر على كل من البالغين و2،000 الأولى قد تظهر في مرحلة المراهقة. إذا كان هذا الخلل هو المشتبه بهم ، تشير إلى الطفل إلى أخصائي النوم. العلاج يمكن أن تشمل ضمان مدة 12 ساعة كاملة من النوم في الليلة أو أكثر من ذلك ، من المقرر القيلولة ، أو دواء.

    تأخر مرحلة النوم المكتسب. هذا هو اضطراب النوم (الإيقاعية) الإيقاع الذي يؤدي إلى عدم القدرة على النوم في ساعة عادية (على سبيل المثال ، بداية النوم قد يتأخر حتى 2-4 صباحا) ، ويؤدي إلى صعوبة في الاستيقاظ في الصباح. وتشمل الأعراض بين الأطفال المفرطة النوم خلال النهار ، والنوم حتى الظهيرة في عطلات نهاية الأسبوع والتغيب عن المدرسة ، والتأخر ، وضعف الأداء المدرسي. العلاج قد يشمل العلاج بالضوء (التعرض لضوء ساطع في الصباح) ، chronotherapy (تتقدم تدريجيا جدول نوم الطفل 1 ساعة الليلة حتى يتم تحقيق روتيني عادي) ، والحفاظ على جدول زمني يتفق النوم ، أو دورة قصيرة من الأدوية المهدئة ل مساعدة في التوصل إلى جدول زمني جديد. قد يكون من الضروري والمفيد (مؤقتا) ضبط الطفل في المدرسة يوما للسماح لمدة تبدأ في وقت لاحق.

    لمساعدة الأطفال والعائلات
    واضطراب النوم ، ليس فقط النتائج في النعاس ، غريب الأطوار ، وغالبا ما تكون رديئة أداء الطالب في المدرسة ، ولكن أيضا لتعكر المزاج ، الطفل أو المراهق التعيس في المنزل. شاب مع اضطراب نمط النوم أكثر من المحتمل أن يحدث دمارا في النوم والصبر من أفراد الأسرة الآخرين.

    إذا كنت تظن أن الطفل أو المراهق يعاني من مشكلة النوم أن يذهب إلى أبعد من الكوابيس ليال قليلة أو لا يهدأ ، لا تأخير حصول على مساعدة. بدء الخاص بك مع طبيب العائلة. في وقت سابق من مشكلة النوم هو تحديدها ومعالجتها ، وبسرعة أكبر من المعتاد من النوم روتينية يمكن استعادة ، للجميع.
    __________________________________________________ ___________________

    اضطرابات النوم هي الظروف التي تمنع الأطفال من الحصول على ليلة كاملة من الراحة على أساس منتظم. كثير من الأطفال تعاني من بعض المشاكل المرتبطة بالنوم. كثير من هذه القضايا هي طبيعية وربما لا يمكن تصنيفها من اضطراب في النوم.

    وفقا لمعاهد الصحة الوطنية ، أكثر من 100 من اضطرابات في النوم والاستيقاظ تم تحديدها. وتشمل هذه dyssomnias (اضطرابات في الكمية ، والتوقيت أو نوعية النوم) وparasomnias (الاضطرابات السلوكية التي تنطوي على أحداث غير طبيعية أو الفسيولوجية أثناء النوم). بعض اضطرابات النوم أكثر شيوعا والمشاكل التي تؤثر على الأطفال وتشمل الأرق ، وتوقف التنفس أثناء النوم ، والكوابيس والذعر الليلي ، والتبول اللاإرادي وهو نائم.

    الأطفال الذين لديهم اضطرابات النوم قد يجدون صعوبة في الذهاب إلى الفراش ، والنوم ، وكثيرا ما قد توقظ خلال الليل. أنماط النوم قد يكون خاطئ من حيث الانتظام ومدة النوم وغالبا ما قد يكون النعاس خلال ساعات النهار. هذه الأعراض قد تؤدي إلى صعوبات في تنمية الطفل العقلية والبدنية. الأطفال الذين يعانون من اضطرابات النوم هي أيضا أكثر عرضة للمزاجية وإلى الانخراط في سلوك غير مرغوب فيه.

    الأطفال تتطلب كميات أقل من النوم لأنها تتطور. نوم الأطفال الرضع من 16 إلى 20 ساعة في اليوم ، في أربع أو خمس ساعات. لأن الأطفال الرضع من النوم في الزيادات قصيرة ، القيلولة مهمة جدا. في 6 أشهر من العمر ، يحتاج الأطفال اثنين من القيلولة في اليوم بدلا من ثلاث. في 12 و 15 شهرا ، إلا أنها تحتاج إلى قيلولة واحدة يوميا. بحلول الوقت الذي كانوا يصلون إلى سن 3 أو 4 ، والأطفال عادة لا غفوة وتحتاج في المتوسط من 10 إلى 12 ساعات من النوم في الليل. قبل سنوات المراهقة ، وهم ينامون حوالي تسع ساعات في الليلة.

    الفقراء عادات النوم وغالبا ما تكون سببا للطفل مشاكل في النوم. في حالات أخرى ، الصعوبات العاطفية هي الأسباب الجذرية لقضايا الطفل من النوم. حث أولياء الأمور إلى التماس العناية الطبية إذا لحديثي الولادة أو الرضع بشكل ملحوظ نيق على مدى فترات طويلة من الزمن. الأطفال وينبغي أيضا رؤية الطبيب إذا كان لديهم مشاكل في التنفس ، أو التنفس صاخبة ، والشخير بصوت عال ، ويستيقظ في الليل على أساس منتظم ، أو يجدون صعوبة في النوم أو في الاستمرار في النوم.

    لتشخيص اضطراب النوم ، وسوف الطبيب باجراء فحص اكتمال السلامة بدنيا وتجميع التاريخ طبي شامل للطفل. طرق التشخيص الأخرى التي يمكن استخدامها وتشمل الفحوص العصبية والإحالة إلى النوم مراكز لتحليل الخبراء.

    علاج اضطرابات النوم تختلف تبعا للسبب الاضطراب. يمكن للوالدين اتخاذ العديد من الخطوات للمساعدة في تسهيل الجهود الطفل على الاستغراق في النوم. بعض هذه تختلف تبعا لعمر الطفل


    http://www.nasponline.org/resources/health_wellness/sleepdisorders_ho.aspx

  3. #3
    تاريخ التّسجيل
    19-12-2009
    الإقامة
    ***أرض الله الواسعه***
    المشاركات
    153

    إفتراضي


    Thank you


    ***الموضوع كثيييييييييييييييييييييييييير حلو

    والحمد لله إستفدنا ***

مواضيع مشابهة

  1. اضطرابات النطق واللغة
    By أزوردة in forum المنتدى العام للتربية الخاصة
    الردود: 3
    آخر مشاركة: 17-01-2009, 01:41 PM
  2. مساعدة : تفسير اضطرابات السلوك
    By فراشة الشام in forum المنتدى العام للتربية الخاصة
    الردود: 0
    آخر مشاركة: 10-04-2007, 11:23 PM
  3. أدوية اضطرابات الانتباه تؤثر سلبيا على الأطفال
    By ياسر الفهد in forum علم النفس والاجتماع
    الردود: 2
    آخر مشاركة: 21-01-2005, 11:00 PM