عرض النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: التعلم التعاوني

  1. إفتراضي التعلم التعاوني

    ماذا يقصد بالمفاهيم التالية في العملية التعليمية:
    1- التعلم التعاوني.
    2- حل المشكلات.
    3- تعلم المفاهيم.
    4- المشكلات الصفية.
    5- المنهج.

  2. #2
    تاريخ التّسجيل
    22-09-2003
    الإقامة
    في غربتي
    المشاركات
    10,129
    مدخلات المدونة
    1

    إفتراضي

    التعلم التعاوني

    ان طبيعة العصر الحالي عصر الابتكار وعصر الربط ما بين النظرية والتطبيق، عصر
    تطور أساليب البحث العلمي و المتميز بالتغير التكنولوجي السريع والانفجار المعرفي، العصر الذي أصبح تقدم الأمم وتطورها يقاس بمدى تقدمها وتطورها في المجالات العلمية الحديثة وبمدى قدرتها على استخدام هذا التطور وتوظيفه في مجالات الاقتصاد والاجتماع و الصحة والصناعة والزراعة وغيرها، هذا التقدم والتطور يتم اذا استطعنا اعداد الانسان للحاضر والمستقبل. اعداد الانسان المتعلم للحاضر والمستقبل لا يتم من خلال سكب المعلومات فيه كوعاء وما على المتعلم الا حفظها للامتحانات وبعدها تتسرب وتتبخر هذه المعاومات من الوعاء، انما يتم من خلال فهمه للمعلومات وليس حفظه للمعلومات، فهم يساعده على ربط ما يتعلمه بحياته كفرد ربطها بالمجتمع الذي يعيش فيه وربطها بالمجتمعات الاخرى لاننا نعيش عصر الانفتاح على المجتمعات المختلفة، فهم المعلومات لتوظيفها في حياته واستثمارها في بيئته والاستفادة منها في حل المشكلات المختلفة والذي يؤدي تنمية القدرة على التفكير وخلق روح الابداع والابتكار. والسؤال الان هل التعليم تلقين؟ هل يستطيع المعلم بتلقين المتعلم كل المعلومات التي يحتاجها؟ هل يصبح دور المتعلم فعالا كفرد في المجتمع في عصر يتم تقييم الفرد والمجتمع بمدى فاعلية تطويع واستخدام التطور المعرفي في حل مشكلات الحياة؟ أم التعليم مشاركة؟ وكيف تتم المشاركة؟

    مفهوم المنهج التقليدي يتضمن اكساب الطالب مجموعة من المعلومات في مجالات المعرفة المختلفة، فالمعلم يشرح المعلومات، والتلميذ يحفظ محاولا استيعاب المعلومات، ثم يقاس مدى الاستيعاب من خلال الامتحانات مما أهمل مشكلات وحاجات وميول الطلبة، أهما توجيه السلوك، عزل المدرسة عن البيئة والمجتمع، أفقد المعلم دوره التربوي، وأدى الى عدم تنمية قدرة الطلاب على التفكير أوالابداع أو الابتكار، لان دور المعلم مقتصر على تلقين المعلومات.

    السؤال الان هل اختلف دور المعلم بعد تطبيق المنهج الحديث الذي ينادي بتوفير خبرات تعليمية مناسبة للطلبة عن منهج تلقين للمعلومات؟ اختلف الشكل ولم يختلف المضمون لاننا مازلنا نرى المعلمين يقومون تلقين المعلومات من خلال خبرات نظرية وذلك لعدة أسباب، على سبيل المثال وليس الحصر ضيق الوقت، عدم توفر أدوات ووسائل وأجهزة، الكمية الرهيبة من المعلومات لان المهم الكمية وليس نوعية المعلومات ذات الأثر على حياة الطلبة اختلاف آراء الموجهين عند تقييم المعلمين، قتل روح الابتكار عند المعلمين الداعين للتغيير عن النمط الاعتيادي في شرح المعلومات لان في النهاية المهم كمية المعلومات والانتهاء من المنهج. وعلى الرغم من هذا كله لا يمكن الاستغناء عن تلقين المعلومات والسبب في ذلك لانها أنسب طريقة لنقل معلومات يصعب على الطالب الوصول اليها بمفرده فتكون الحاجة لهذا الاتصال ذو الاتجاه الواحد، لتبسيط بعض المعلومات، ولتنمية التذوق الادبي واللغوي لدى الطلبة. ولكن ما هو دور المتعلم؟ هل استفاد طلبتنا من تلقينهم للمعلومات أو حتى اشراكهم من خلال هذه الخبرات النظرية؟

    بالطبع لا، لان العديد من البحوث التربوية أثبتت أهمية مشاركة الطالب في الخبرة ليستفيد منها لان المشاركة تكون لدى الطالب فهم أعمق للمعلومات، تشعره بالنشاط الايجابي والحيوية، تذيد تقته بنفسة وتقلل الملل، تولد لدية القدرة على التطبيق، تنمي لديه القدرة على التفكير والابداع، تنمي لديه الاستعداد للتعلم الذاتي والمستمر. اذا السؤال الان كيف تتم مشاركة الطالب في الخبرة؟
    مشاركة الطالب تتم بطريقتين: أولا مشاركة فردية، ثانيا مشاركة جماعية تساعد الطالب على اكتساب الخبرات والمعلومات. سوف أتناول في الورقة المشاركة الجماعية وسوف يتناول د شافي المشاركة الفردية.
    احدى طرق التدريس التي تحث على المشاركة الجماعية هي التعلم التعاوني. سوف اتناول النقاط التالية في التعلم التعاوني:

    1- التعلم التعاوني وتاريخ الاستخدام العملي له
    2- الجذور النظرية للتعلم التعاوني
    3- نماذج التعلم التعاوني
    4- فوائد التعلم التعاوني
    أولا: التعلم التعاوني وتاريخ الاستخدام العملي له

    "من المسام به سابقا ان الفصل الهادئ كان فصل يتم به التعليم حين يسير الناظر في ممر الفصول متوقعا سماع صوت وقوع ابرة" (Slavin, 1991 ). يجلس الاطفال لمدة 12 عاما حيث ان هدف التعليم هو الاستماع للمعلومات وتذكرها في الاختبار بدون الاهتمام بعملية التعلم على الرغم من نتائج البحوث التي تنادي باهمية المشاركة الفعلية للطالب كي يستوعب المعلومات، من خلال حل المشكلات، الاستنتاج، البحث، حل التناقضات، والتعليل التعقيب على الحلول (Johnson, Johnsen, & Holubec, 1994b ). ولكن هذه الفصول يمكن تغييرها عند استخدام التعلم التعاوني كطريقة تعليم عملية.

    يمكن تعريف التعلم التعاوني كطرقة تدريس يتم فيها استخدام مجموعات صغيرة حيث يعمل الطلبة بعضهم مع بعض لتحقيق الاهداف المشتركة وتحقيق أقصى تعلم بالنسبة للفرد والآخرين في المجموعة (Johnson, Johnsen, & Holubec, 1994a,1994b ). التعاون يؤدي الى ان الطلبة (1) يطمحون للفوائد المتبادلة حيث يستفيد كل فرد في المجموعة من الافراد الآخرين (2) يعلمون ان جميع الافراد يشاركون المصير نفسه (3) يعلمون ان اداء اي فرد منهم تم من خلال عمله وعمل الآخرين معه، و (4) الشعور بالفرح والفخر حين يتم تمييز احد افرادها حين ينجز عمل ما (Johnson, Johnsen, & Holubec, 1994b ).

    ثانيا: الجذور النظرية للتعلم التعاوني

    التعلم التعاوني له تاريخ غني بالنظريات والدراسات والاستخدام الفعلي في الفصول الدراسية. فنظرية التعلم الاجتماعي، نظرية التعلم المعرفي، ونظرية التعلم السلوكي جميعها عبارة عن منظور نظري ذو أبعاد نسبية قاد البحث العلمي في التعلم التعاوني. التعلم التعاوني يعتمد على التعلم الاجتماعي والذي افترض فيه كوفكا ان العمل في مجموعة عبارة عن عمل ديناميكي ذو تفاعل مستمر ومشاركة متنوعة. اد ذلك لوين حيث ذكر ان المشاركة في المجموعة هو الذي يجعل المجموعة ذات تكامل ديناميكي. النظرية تفترض ان مشاركة الفرد تعتمد على الطريقة التي تمت بها المشاركة. فالمشاركة الايجابية (التعاون) تعزز التفاعل الفردي خلال المجموعة والذي يشجع على السعي للمشاركة. اما المشاركة السلبية (المنافسة) تسبب خلافات عند تفاعل الافراد ويحاول كل فرد تثبيط همة واعاقة محاولات الآخرين للنجاح وبلوغ الهدف. اما حالة غياب المشاركة (الفردية) يعمل كل فرد بمعزل عن الآخرين (Johnson, Johnsen, & Holubec, 1994b ).

    نظرية التطور المعرفي المعتمدة على أفكار بياجه (Piaget) وفيجوتسكي (Vygotsky) ايضا لها نصيب في التعلم التعاوني. يؤمن بياجه بأن اكتساب القيم، اللغة، القوانين، النظم، والأخلاق يتم من خلال التفاعل مع الآخرين حيث ان الاختلاف في المعرفة يسبب عدم توازن معرفي ومن خلال المناقشة تتم (1) مناظرات عقلية ويتم حل حالة عدم التوازن، (2) استنتاجات ناقصة ويتم تعديلها. بالاضافة، يدعم بياجة الخبرة الفعلية العملية، النضج، ضبط النفس، والنقلة الاجتماعية كعوامل للتطور المعرفي. فيجوتسكي أيضا وضح اهمية العلاقة بين التفاعل الاجتماعي والتطور المعرفي حيث ذكر ان تعلم الفرد يفترض طبيعة اجتماعية وتقدم معرفي للاطفال من خلال الحياة الفكرية والطبيعة العقلية للأفراد حول هؤلاء الاطفال ويمكن توضيح ذلك من خلال الفرق ما بين المستوى الفعلي لآداء الفرد والمستوى المحتمل للفرد في حال توفر ارشاد من المعلم أو التعاون مع أطفال آخرين بنفس السن. ومؤيدي النظرية المعرفية يؤمنون بأن بقاء المعلومة في الذاكرة تحتاج الى مشارة تطبيقية والتكرار من خلال التدريب العقلي واعادة تركيب المادة العلمية (Johnson, Johnsen, & Holubec, 1994b, Slavin 1995 ).

    النظرية السلوكية تركز على المكافأة الجماعية والتاكيد على التعلم حيث تفترض بأن العمل المصحوب بمكافأة سوف يتكرر وهو ما ركز عليه سكنر (Skinner). حديثا، أكد سلافن (Slavin) على أهمية المكافأة الجماعية لتشجيع الطلبة على العمل في مجموعات (Johnson, Johnsen, & Holubec, 1994b ). ذكر سلافن ان المكافأة الجماعية المعتمدة على العمل الجماعي تخلق تشجيع داخلي من كل فرد في المجموعة لافراد المجموعة ( Slavin, 1995 ).

    ثالثا: نماذج للتعلم التعاوني

    (1) نموذج جونسون وجونسون (Johnson & Johnson) (نتعلم معا)

    يتم فيها استخدام مجموعات صغيرة حيث يعمل الطلبة بعضهم مع بعض لتحقيق الاهداف المشتركة وتحقيق أقصى تعلم بالنسبة للفرد والآخرين في المجموعة. يمكن تعزيز التعلم التعاوني من خلال مجموعات تتكون من فردين أو أربعة أفراد مختلفين في مستوى القدرات والاستعدادات حيث يعلم كل منهم انهم مرتبطين بنفس المصير ولا يمكن لاحد ان ينجح الا بنجاح الآخرين في المجموعة.

    قدم جونسون وجونسون خمسة عناصر يعتمد عليها التعلم التعاوني:
    1- الاعتماد الايجابي. وهو المشاركة واحساس الفرد بان نجاحه يعتمد على نجاح الآخرين يمكن توضيح معنى الاعتماد الايجابي بقول المعلم ”استخدموا ورقة واحدة، حل واحد متفق عليه، التأكد انه باستطاعة كل عضو من أعضاء المجموعة حل السؤال“

    2- المسئولية الفردية. كل فرد مسئول عن المشاركة بحصة عادلة من العمل المكلف للمجموعة وبسبب الاعتماد الايجابي يتم التعرف على الفرد المحتاج للمساعدة ويمكن توضيح معنى المسؤلية الفردية عند قول المعلم ”يجب ان تكون لدى كل منكم المقدرة على شرح كيف يمكن حل السؤال“

    3- المهارات الاجتماعية. لا يمكن تعلم المادة العلمية في المجموعة دون اتقان مهارات العمل في مجموعة. لتحقيق الأهداف المشتركة يجب تعرف الطلبة على بعضهم البعض وتبادل الثقة، التحدث مع بعضهم البعض بطريقة سليمة، تقبل ومساندة الآخرين وحل الخلافات بطريقة بناءة ويمكن توضيح ذلك بقول ” يجب على كل منكم المشاركة بأفكاره للمساعدة بحل السؤال“

    4- التفاعل وجها لوجه. يظهر من خلال الاهتمام والشعور بالالتزام نحو الآخرين وذلك من خلال عبارات التشجيع وتقديم يد العون للآخرين لانجاز العمل ويمكن توضيح ذلك بقول ” اطلب المساعدة من أعضاء مجموعتك“

    5- التحليل الجماعي. يعني نقد الطلبة للعمل الذي قاموا به وذكر الجوانب الايجابية والسلبية لعملهم وسلوكياتهم.الغرض من التحليل الجماعي هو توضيح وتطوير مشاركات الطلبة لعملهم كمجموعة. خطة التحليل توضح بذكر ثلاث مهارات قاموا بها بطريقة جيدة ومهارة واحدة سلبية سيعملون على تحسينها في المرة القادمة. يمكن توضيح ذلك بقول ” قيم عمل المجموعة خلف الورقة من حيث العطاء والمشاركة بالافكار، ما الذي حثكم على المشاركة، وما الذي يمكنكم آدائه بطريقة أفضل المرة القادمة“

    عرف جونسون وجونسون عدة أنواع للمجاميع التعاونية

    1. تعلم تعاوني منتظم:

    في التعلم التعاوني المنتظم يعمل الطلبة معا لمدة تتراوح ما بين حصة واحدة الى عدة أسابيع لتحقيق الأهداف المشتركة والتأكد من أن جميع أفراد المجموعة قد أنهوا النشاط/ المهمة بنجاح.

    في التعلم التعاوني المنتظم يقوم المعلم بــــ:
    - تحديد أهداف الدرس
    - إعطاء التعليمات (ما هو المطلوب- كيفية القيام به- ما هو معيار النجاح)
    - شرح النشاط/ المهمة وكيفية الإعتماد الإيجابي
    - ملاحظة ومراقبة الطلبة خلال تعلمهم والتداخلات التي تحدث فيما بينهم لتقديم المساعدة وزيادة مهاراتهم السلوكي
    - تقييم عمل الطلبة ومساعدتهم في التحليل الجماعي لمعرفة مدى كفاءة عملهم كمجموعة

    2. تعلم تعاوني غير منتظم:
    * هل استخدام المعلم لمجموعات تعاونية يعني عدم قدرته على إعطاء محاضرة، أو التمثيل العملي، أو عرض فيلم؟ بالطبع لا
    يستطيع المعلم القيام بهذه الإشياء واستخدام التعلم التعاوني الغير منتظم لتركيز انتباه الطلبة على المادة التي تم تدريسها لمساعدتهم في توقع ما سيدرس في الحصة، للتأكد من تسلسل الطلبة في معرفتهم للمادة المعروضة/ الدرس، ولتقديم نهاية للدرس.
    التعلم التعاوني الغير منتظم يؤكد للمدرس قدرة الطلبة على تنظيم، شرح، تلخيص، وتجميع المعلومات المقدمة في فكرة واحدة خلال التعليم المباشر (من 3-5 دقائق للمناقشة فبل وبعد الشرح، 2-3 دقائق لمناقشة نقطة معينة)
    3. تعلم تعاوني بنائي:
    يقوم المعلم بتحديد أعمال روتينية يقوم بها الطلبة لإنجاز نشاط معين. مثال ذلك:
    1- تحديد الخطوات المطلوبة دوما عند القيام بعمل تقرير أو عرضه على الفصل
    2- الروتين المتبع لمراجعة الواجب أو مراجعة أسئلة الاختبار

    (2) نموذج سلافن (Slavin) (التعلم في الفريق)
    استخدام النموذج يتم من خلال اعطاء معلومات اساسية بطريقة مباشرة ثم تكوين المجموعات الغير متجانسة حيث يساعد كل عضو فيها الاعضاء الآخرين للوصول لحالة الاتقان.

    (3) نموذج كيجن (Kagan) (تنظيم مركب)
    النموذج عبارة عن خليط من تنظيمات مختلفة تناسب الاهداف المعرفية والاجتماعية المحددة. يتم (اعتماد هدف ) يحاول الجميع تحقيقة ثم الانتقال للهدف الآخر بدلا عن من العمل على تحقيق عدة أهداف في آن واحد. بعض هذه التنظيمات هي
    n المراحعة الثنائية ((Pair Check
    - التلميذ الأول يعمل على حل السؤال الأول والتلميذ الثاني يراقبه ويقدم له المساعدة ان احتاج لها
    - تبديل الأدوار ← التلميذ الثاني يعمل والاول يراقبه
    تبديل الادوار مرة أخرى مراجعة حل السؤالين مع
    لغاية الانتهاء من جميع الاسئلة المجموعة الأخرى

    مراجعة حل جميع الاسئلة مع تبديل الأدوار وحل سؤالين المجموعة الأخرى
    n التشكيل / التكوين ((Formatio يستخدم الطلبة أجسامهم وأعضائهم لتشكيل / تكوين أشكال أو رموز أو أعداد
    n فريق – زوجي – فردي (Team – Pair – Solo )
    - يعمل الفريق كمجموعة لحل الأسئلة
    - ينقسم الفريق الى مجموعات ثنائية وتعمل كل مجموعة على حل مسائل أخرى مشابهة
    - تنقسم المجموعات الثنائية الى فردية ليعمل كل شخص لوحده على حل مسائل أخرى
    n التناوب بالرمي (Turn Toss)
    - يبين المعلم شروط اللعب
    - يقوم أحد أعضاء المجموعة بإلقاء سؤال معين ثم يرمي بالكرة على عضو آخر في المجموعة ليجيب
    - يلتقط العضو الآخر الكرة ويجيب على السؤال ثم يقوم هو بإلقاء سؤال ورمي الكرة على عضو آخر ليجيب .......وهكذا
    - تستمر المجموعة في عمل ذلك الى أن ينهي المدرس هذا النشاط
    رابعا: فؤائد التعلم التعاوني
    فوائد اكاديمية

    جونسون وجونسون (1991) قاما بتحليل أكثر من 375 على التعلم التعاوني حيث وجدا أن الانحراف المعياري للطالب ذو المستوى المتوسط الذي يتعلم في مجموعات تعاونية يساوي ثلثين اعلى من الطالب ذو المستوى المتوسط الذي يتعلم في مجموعات تنافسية أو فردية. والدراسات الممتازة كانت درجة التأثير (effect size ) تساوي 0.59- 0.86. بالاضافة، وجدا ان التعلم التعاوني يؤدي الى خلق حلول وأفكار جديدة، مستوى أعلى في البرهنة والاستنتاج، و نقل لاثر التعليم من موقف لآخر أفضل من التعلم التنافسي أو الفردي. فالفوائد الاكاديمية تشمل الارتقاء باستراتيجيات التسلسل المعرفي، الارتقاء بمستويات التفكير الى مستويات أعلى، الارتقاء بمستويات التحليل العلمي لمستويات أعلى، الاستماع لآراء الآخرين ووجهات نظرهم، التغذية راجعة لعمل الآخرين، المشاركة في مناقشات عقلية، وشرح ما تم تعلمه لأعضاء المجموعة الآخرين
    فوائد اجتماعية
    سلافن (1995) وجد ان التعلم التعاوني يجذب الطلبة للمشاركة في انشطة سارة، يزيد
    التواصل فيما بينهم، التوصل للمتشابهات فيما بينهم، والعمل على انجاز اهداف مشتركة. تشمل الفوائد الاجتماعية علاقات التزام نحو الآخرين والعناية بهم، دعم شخصي وأكاديمي لافراد المجموعة، والترابط وتقدير الاختلافات في القدرات والاستعدادات.
    فوائد أخرى (عرقية ونفسية)

    تشمل الفوائد العرقية تقبل الآخرين رغم اختلاف خلفياتهم الشخصية، تقبل الآخرين من أقليات عرقية، تقبل الآخرين من مستويات / طبقات اجتماعية مختلفة، وتقبل الآخرين ذوي اعاقات أو ميول معينة. الفوائد السيكولوجية / النفشية تشمل زيادة الثقة بالنفس، زيادة الميل نحو المعلم – الفصل – المدرسة، وتقليل الغياب والانسحاب من المدرسة.


    نقلا عن الرابط التالي:
    http://www.moe.edu.kw/parnamig/lecafifa.htm 0 0

  3. #3
    تاريخ التّسجيل
    22-09-2003
    الإقامة
    في غربتي
    المشاركات
    10,129
    مدخلات المدونة
    1

    إفتراضي

    " حل المشكلات "

    تمهيد :

    معظم المهن الحديثة يتطلب موظفيها إتقان حل المشكلات مثل " الطبيب – المهندس – السياسي – الاقتصادي – الطالب – المعلم )

    مثال الطالب : يواجه مشاكل يعمل على إيجاد حلول لها من أجل النجاح والتفوق في الدراسة فيواجه المشاكل عن طريق التخطيط ووضع خطة والالتزام بالزمن وتوزيع المواد الدراسية .

    " مفهوم حل المشكلات "

    عدة مفاهيم :

    - يعني السلوكيات والعمليات الذهنية الموجهة لأداء مهمة ما .

    - ويعرفه كذلك علماء النفس بأنه عملية عقلية يستخدم فيها الفرد معلوماته ومهاراته من أجل الاستجابة للقيام بعمل لحل التناقض ( الغموض )

    - ويرى علماء نفس آخرون أنه يشير إلى جهود الفرد من أجل التوصل إلى هدف ليس لديه حل جاهز .

    " عناصر حل المشكلة من خلال التعريفات السابقة "
    1. المعرفة السابقة .

    2. يجب أن تكون المشكلة جديدة ومثيرة وبها غموض مثل عطل سيارة كمشكلة أمام الميكانيكي .

    3. توافر الدافعية والمثابرة لحل المشكلة .

    طبيعة المشكلة وعناصرها :

    1. المعطيات : معلومات وبيانات .

    2. الأهداف : عن طريق التفكير تتحول المشكلة من معطيات إلى حال الهدف .

    3. العقبات : العوائق والصعوبات التي تحول التوصل إلى الهدف .







    " أنواع المشكلات "
    تصنيف عالم النفس غرينو 1978
    1. مشكلات التحويل :

    يتطلب حلها سلسلة إجراءات متتابعة عن طريق الاختيار من بين مجموعة بدائل مثال : ثلاث أواني هي ( أ ) ، ( ب ) ، ( ج ) سعتها على التوالي 8 ، 5 ، 3 لتر الإناء ( أ ) مملوء بالماء بالكامل والإناء ( ب ) ، ( ج ) فارغين

    المشكلة : كيف يمكن تفريغ الماء من أ في أ ، ب كل منهما 4 لتر ماء

    2. مشكلات التنظيم :

    ترتيب وتنظيم العناصر والحروف بصورة مناسبة .

    مثال : ة أ ن ع ل ق ن ز ك ال ف ي ن ي

    المطلوب ترتيب الحروف المتناثرة حتى تظهر لنا قول معروف وهي القناعة كنز لا يفنى .

    3. مشكلات الاستقراء :

    اكتشاف قاعدة عامة منسجمة مع المعلومات المعطاة ( المقدمات )

    4. مشكلات الاستنباط :

    تطبيق قواعد الاستدلال الاستنباطي للتأكد ان النتيجة متسقة مع المقدمات ( غير متناقضة )

    مثال : إذا هطل المطر سوف ينمو الزرع

    المطر هطل
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    إذاً الزرع ينمو

    مراحل حل المشكلات



    1. تحديد المشكلة

    2. جمع المعلومات

    3. اقتراح خطة الحل

    4. التحقق من صحة الفروض

    5. تنفيذ وتقييم الخطة .




    0 0

  4. #4
    تاريخ التّسجيل
    03-12-2003
    المشاركات
    6,401

    إفتراضي



    لك الشكر أم فاطمة

    على الشرح الوافي للموضوع 0 0

مواضيع مشابهة

  1. الردود: 1
    آخر مشاركة: 18-11-2006, 02:19 PM
  2. الدرس التعاوني
    By algaleela in forum الانشطة المدرسية والوسائل التعليمية
    الردود: 7
    آخر مشاركة: 29-04-2006, 05:48 PM
  3. التعلم التعاوني
    By أم فاطمة in forum المنتدى التربوي العام
    الردود: 2
    آخر مشاركة: 12-12-2004, 12:00 AM
  4. دروس في التعلم التعاوني ,,,في القراءة, هل من مجيب ؟
    By المذيع in forum اللغــة العربيــة
    الردود: 8
    آخر مشاركة: 10-12-2004, 12:00 AM
  5. برنامج الصندوق التعاوني بالاكسل ( لا يفوتكم )
    By almdares.net in forum البــرمــجـــة
    الردود: 6
    آخر مشاركة: 18-05-2004, 01:00 AM